قالت وكالة الاستخبارات القومية الأميركية إن الاقتصاد الإيراني قادر على تحمل الصدمات الاقتصادية الناجمة عن أي عقوبات محتملة.
 
وعزا مدير الوكالة جون نغروبونتي ذلك إلى عوائد النفط القياسية التي حققتها إيران رابع أكبر منتج للنفط بالعالم، إضافة إلى أن المديونية بهذا البلد تحت السيطرة.
 
غير أن نغروبونتي أشار أمس إلى أن الضغوط التضخمية المتفاقمة، بفعل السياسات المالية والنقدية للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد التوسعية، تلحق الضرر بالمستهلك ومناخ الاستثمار في إيران.
 
وتسعى الإدارة الأميركية أن تشكل العقوبات ضغطا على الجمهورية الإسلامية بسبب برنامجها النووي.
 
وكانت الأمم المتحدة قد فرضت العام الماضي عقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي الذي تقول واشنطن إنه يهدف لإنتاج قنابل ذرية رغم نفي إيران.

المصدر : وكالات