سيرجي سيدورسكي (يمين) وميخائيل وفرادكوف ترأسا مفاوضات النفط (رويترز)
استأنفت مسؤولون من روسيا وروسيا البيضاء بموسكو اليوم مفاوضات لتسوية نزاع تجاري أدى لإغلاق خط أنابيب روسي رئيسي يضخ الخام إلى أوروبا ثلاثة أيام.

وقالت وكالتا الأنباء الروسيتان نوفوسيتي وإيتارتاس إن المباحثات عقدت برئاسة رئيس الوزراء ميخائيل فرادكوف ونظيره من روسيا البيضاء سيرجي سيدورسكي.

ويتركز الخلاف بين الجانبين على فرض روسيا رسوم صادرات كبيرة على إمدادات النفط إلى روسيا البيضاء، وفرض الأخيرة رسوما على النفط الروسي المار عبر أراضيها إلى أوروبا.

وقد أعلنت موسكو أمس استئناف إمدادات نفطها المار عبر أراضي روسيا البيضاء إلى أوروبا بعد انقطاع استمر أياما.

وقال سيرغي غريغوريف نائب رئيس شركة ترانسنفت الروسية المحتكرة لخطوط الأنابيب بالبلاد أمس إن مينسك أعادت 79 ألف طن نفط، وبدأت الشركة ضخ الخام باتجاه روسيا البيضاء وأصبح خط أنابيب دروجيا يعمل بصورة طبيعية.

وأغلقت روسيا خط دروجيا، الذي يمثل أكبر مسار لصادرات النفط الروسية، لأكثر من ستين ساعة مما خفض إمداداتها للاتحاد الأوروبي نحو 1.5 مليون برميل يوميا.

وكان إغلاق الخط في ذروة خلاف تجاري ضاعفت موسكو خلاله أسعار صادراتها من الغاز إلى روسيا البيضاء اعتبارا من أول الشهر الجاري، وفرضت رسوما على صادرات النفط تعادل 10% من الناتج المحلي الإجمالي لجارتها الغربية.

وردت روسيا البيضاء، التي كانت بالماضي أقرب حليف لروسيا، بفرض رسوم مرور على صادرات النفط الروسية عبر أراضيها بقيمة 45 دولارا للطن اعتبارا من أول يناير/كانون الثاني الحالي.

المصدر : وكالات