حزب الله يرفض ربط المساعدات الاقتصادية بالتزامات سياسية
آخر تحديث: 2007/1/11 الساعة 06:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/11 الساعة 06:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/22 هـ

حزب الله يرفض ربط المساعدات الاقتصادية بالتزامات سياسية

الضغوطات تتصاعد أمام حكومة السنيورة (الجزيرة)
أعلن حزب الله في بيان له أمس الأربعاء أنه يرفض تقديم أي التزامات سياسية مقابل المساعدة المالية الدولية لتعزيز الاقتصاد اللبناني، وحذر من تداعيات الكلفة السياسية على نسيج المجتمع اللبناني.
 
ووجه الحزب انتقادات شديدة لمشروع الإصلاحات الاقتصادية الذي تنوي الحكومة اللبنانية طرحه في المؤتمر الدولي لدعم لبنان، المتوقع عقده في باريس في نهاية يناير/كانون الثاني من هذا العام.
 
غير أن الحزب لم يغلق أبواب التعاون حيث قال في البيان إنه "إذ يرحب بأية مساعدة مالية أو تقنية من قبل الجهات الدولية المانحة، فإنه ينبه إلى عدم قبول أية التزامات سياسية يمكن أن ترتبط بها".
 
وأضاف البيان أن حزب الله على اقتناع بأن "الظروف السياسية الحالية الملتبسة والمعقدة" التي تمر بها البلاد لا تساعد على إجراء أي إصلاح يطال شؤونها.
 
واعتبر البيان "أن أصحاب البرنامج الإصلاحي يقرون في ورقتهم بالنص على أهمية التوصل إلى توافق وطني واسع، وهو توافق ما زال يحتاج إلى وقت أطول باعتراف الورقة ذاتها".
 

"

من عناصر الخلل التي تهدد سلامة الإصلاحات إسقاطها موضوع إصلاح وتطوير أجهزة الرقابة في مكافحة عمليات الهدر والمحسوبية وسرقة الأموال العامة
"

وجاء في البيان أيضا أنه من عناصر الخلل التي تهدد سلامة وجدوى الإصلاحات التي تضمنتها الورقة "إسقاطها موضوع إصلاح وتطوير أجهزة الرقابة التي تأكدت هشاشتها وعدم فعاليتها في مكافحة عمليات الهدر والمحسوبية وسرقة الأموال العامة والمساعدات الخارجية".
 
وينص البرنامج الحكومي الذي تبنته حكومة السنيورة في الرابع من يناير/كانون الثاني على زيادة تدريجية لضريبة القيمة المضافة وعلى عمليات تخصيص لبعض مؤسسات القطاع العام.
 
واتهم حزب الله مرارا الحكومة الحالية بخدمة المصالح الغربية ولا سيما  الأميركية، واعتبر أن "بقاء إدارة السلطة بالشكل السائد حالياً.. لا يخدم أي توجه إصلاحي".   
المصدر : وكالات