زيادة نفقات الدفاع الأميركية منذ هجمات سبتمبر
آخر تحديث: 2006/9/9 الساعة 00:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/9 الساعة 00:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/16 هـ

زيادة نفقات الدفاع الأميركية منذ هجمات سبتمبر

إجمالي إنفاق أميركا على حربي العراق وأفغانستان ومكافحة الإرهاب 432 مليار دولار (الفرنسية-أرشيف)
 
زاد حجم الإنفاق العسكري الأميركي منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 لمواجهة أعباء التوسع في ما تسميه الإدارة الأميركية مكافحة الإرهاب ولتمويل الآلة العسكرية الأميركية في العراق وأفغانستان.

ووافق مجلس الشيوخ الأميركي أمس الجمعة على ميزانية الدفاع لعام 2007 بعد قيامه برفعها إلى نحو 470 مليار دولار متجاوزة المبلغ الذي حددته إدارة البيت الأبيض بثلاثين مليار دولار.

وتضمنت الميزانية 63 مليار دولار لغايات تمويل العمليات العسكرية في العراق وأفغانستان. وبلغت المخصصات الأميركية للعراق وأفغانستان ما معدله عشرة مليارات دولار شهريا خلال السنة الجارية.

وفي الوقت الذي يتزايد فيه إنفاق الولايات المتحدة انخفضت نفقات التسلح للدول الرئيسة الأخرى في منظمة الناتو مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا.
ويقول المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية إن هذه الدول خفضت بالفعل حجم قواتها المسلحة العاملة.
 
وبالمقارنة مع ذلك زاد إنفاق الولايات المتحدة على التسلح إلى 3.7% بدلا من 3% من الناتج المحلي الإجمالي منذ سبتمبر/أيلول 2001 بينما خفضت دول الناتو حجم الإنفاق فيها إلى 1.8% بدلا من 2.02%.
 
وتقول أرقام وزارة الدفاع الأميركية إن تقديرات تكلفة برامج التسلح بالولايات المتحدة ارتفعت من 790 مليار دولار في سبتمبر/أيلول 2001 إلى 1.61 تريليون دولار في يونيو/حزيران من العام الحالي.
 
وقال تقرير للكونغرس الأميركي إن الولايات المتحدة أنفقت منذ سبتمبر/أيلول 2001 بالفعل 909 مليارات دولار على برامج التسلح.
 
وتضع هذه الأرقام عبئا كبيرا على كاهل وزارة الدفاع الأميركية التي من المتوقع أن تزيد من نفقاتها في السنوات القادمة.
 
ويقول مكتب الميزانية إنه يتوقع أن تزداد موازنة وزارة الدفاع الأميركية من عام 2012 إلى 2024 بما بين 18% و34% مقارنة مع ميزانية العام الحالي.
 
وزادت نفقات وزارة الدفاع الأميركية من 302.5 مليار دولار في 2001 إلى 327.8 مليارا في 2002 وإلى 365.3 مليارا في 2003 ثم إلى 375.7 مليارا في 2004 وإلى 400.1 مليار دولار في 2005.
 
وقال مكتب الميزانية إن هذه الأرقام لا تشمل مليارات الدولارات التي تم تخصيصها للحرب في أفغانستان والعراق.
 
بالإضافة إلى ذلك فقد زادت تكلفة العمليات العسكرية والصيانة ومرتبات الجنود بنسبة 40%.

 
ميزانية البنتاغون تضاعفت ثلاث مرات تقريبا منذ هجمات سبتمبر (أرشيف)
العراق وأفغانستان
وقد زادت مخصصات الحروب في وزارة الدفاع الأميركية منذ هجمات سبتمبر حتى العام الحالي من 31 مليار دولار في 2001 إلى 81 مليار دولار أثناء الحرب على العراق في 2003 لتصل إلى 94 مليار دولار في 2004.
 
أما في عام 2005 فقد زادت اعتمادات الحروب إلى 107 مليارات دولار وفي العام الحالي من المتوقع أن تصل إلى 122 مليار دولار لتغطية تكاليف الحرب في أفغانستان والعراق وما يسمى الحرب على الإرهاب.
 
ويقول تقرير للكونغرس إن الحرب على العراق كلفت الولايات المتحدة 318 مليار دولار منذ 2003 بما فيها تقديرات العام الحالي, بينما كلفت حرب أفغانستان 88.3 مليار دولار ليصل إجمالي الإنفاق على الحربين بالإضافة إلى مكافحة الإرهاب 432 مليار دولار.
ـــــــــــــــ
المصدر : وكالات