بنوك جنيف تتوسع في إطلاق منتجات استثمارية إسلامية
آخر تحديث: 2006/9/7 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/7 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/13 هـ

بنوك جنيف تتوسع في إطلاق منتجات استثمارية إسلامية

في ظل تنامي المنافسة على زبائن الشرق الأوسط، تعمد البنوك الخاصة في جنيف إلى إطلاق منتجات استثمارية إسلامية كما تفتح مكاتب جديدة لتعزيز وجودها بالمنطقة.
 
وتعتبر جنيف ثاني أكبر مركز مالي بسويسرا بعد زيوريخ، ومعقل إدارة الثروات الشرق أوسطية منذ طفرة أسعار النفط بالسبعينيات التي جذبت موجة هائلة من إيرادات النفط إلى المدينة التي تتباهى أيضا بصناعة ضخمة لتجارة النفط.
 
وقالت مؤسسات مالية متخصصة بإدارة الثروات إنها تسعى للفوز والاحتفاظ بزبائن بالشرق الأوسط الذين يشكلون منذ فترة طويلة دعامة أساسية لأعمالها.
 
وأوضح بيير بيسالو مدير عام قسم الشرق الأوسط وأفريقيا في "إتش إس بي سي برايفت بنك" وهو وحدة تابعة للمجموعة التي تتخذ من لندن مقرا لها ولها مكاتب بمعظم بلدان المنطقة، إن المنافسة قوية جدا وتزداد حدة.
 
ولا تصدر البنوك شديدة الالتزام بالسرية تصنيفا إقليميا لتدفقاتها النقدية، لكن جون ساندويك من "أنكور مانجمنت"  ومقرها جنيف، يقدر أن البنوك بالمدينة ربما تدير 200 مليار دولار من الموجودات المملوكة لمسلمين.
 
ومن شأن أي تحويلات بهذه الحسابات سواء إلى منافسين سويسريين أو مراكز خدمات مالية خارجية ناشئة بسنغافورة أو دبي، أن تثير متاعب لبنوك جنيف.
 
وقال ساندويك إن الاتجاهات السائدة تميل إلى نظام عالمي لإدارة الثروات أكثر تنوعا وانتشارا, مشيرا إلى حاجة البنوك إلى تبني نهج أكثر جرأة. وأضاف أن أموال المسلمين ستبتعد ما لم تستجب البنوك بجنيف لحاجات المسلمين.
المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: