إضراب الخطوط السويسرية يلغي 70 رحلة إلى أوروبا
آخر تحديث: 2006/9/26 الساعة 22:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/26 الساعة 22:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/3 هـ

إضراب الخطوط السويسرية يلغي 70 رحلة إلى أوروبا

أغلب المسافرين عبر مطار زيورخ تعاملوا بنوع من الهدوء مع الإضراب (الجزيرة)
 
بدأ طيارو الخطوط الأوروبية الداخلية التابعة لشركة الخطوط السويسرية منذ صباح الثلاثاء إضرابا شاملا عن العمل، احتجاجا على عدم استجابة إدارة الشركة لمطالبهم، والمساواة بينهم وبين طياري الخطوط الدولية.
 
وقد توقفت سبعون رحلة طيران من زيورخ إلى لندن وبروكسول وأمستردام وستوكهولم وكوبنهاغن وبرلين ووارسو، وكبريات مدنها مثل مانشستر ودسلدورف وميلانو وهانوفر وشتوتغارت، وإلى عاصمة عربية واحدة هي طرابلس الغرب.
 
ويقول الطيارون المضربون إن إدارة الشركة السويسرية رفضت جميع المحاولات للوصول إلى حل وسط برفع ما يصفونه بالغبن والتفرقة في المعاملة بين الطيارين العاملين على الخطوط الأوروبية، والذين كانوا في الأصل تابعين لشركة كروس إير السويسرية السابقة، وبين الطيارين العاملين على الخطوط الدولية والذين كانوا تابعين لشركة سويس إير قبل انهيارها.
 
مطلب غير واقعي
وقال دومنيك فيرنير المتحدث الإعلامي باسم شركة سويس إنترناشيونال إير لاينز للجزيرة نت إن ما يطالب به الطيارون غير واقعي.
 
وأضاف "من المعروف في جميع خطوط الطيران العالمية أن هناك فرقا بين الطيارين الذين يعملون على الخطوط الدولية ذات المسافات البعيدة أو العابرة للقارات وأولئك الذين يعملون على خطوط محلية أو طائرات ذات سعة أقل من مئة مقعد، وبالتالي فإن المطالب التي ينادون بها بالمساواة في الأجور هي في حد ذاتها غير عادلة، لأنها لا تستند إلى المعايير الدولية المعمول بها".
 
وأوضح فيرنر أن الشركة ستتكبد في هذا اليوم خسائر قد تصل إلى ثلاثة أرباع المليون دولار، وقد أعطت الطيارين المضربين مهلة حتى الساعة السادسة من مساء اليوم الثلاثاء بتوقيت وسط أوروبا لإنهاء إضرابهم والعودة إلى ممارسة مهامهم، مع استعداد الشركة للحوار البناء، لكنه رفض الإفصاح عن الخطوة التالية التي قد تتخذها الشركة في حال مواصلة الإضراب.

ستتكبد سويس خسائر في يوم واحد تصل إلى ثلاثة أرباع المليون دولار (رويترز) 
حل مرض
وتقول نقابة الطيارين العاملين في الخطوط السويسرية إن عقد العمل المبرم مع الشركة يضمن حقوقا كثيرة لم يحصل عليها جميع الطيارين، ولكن بنوده لم تدخل حيز التنفيذ بعد.
 
ومن المعروف أن القانون السويسري يمنع فصل العمال المضربين عن العمل، لكنه يعطي للنقابات ثقلا كبيرا في التدخل لمحاولة الوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف، أو إقناع طرف بالعدول عن موقفه إذا ثبت عدم قانونية قراراته أو مطالبه.
 
ولم يشهد مطار زيورخ حالة من التوتر، بل تعامل أغلب المسافرين بنوع من الهدوء مع الإضراب، فلجأ بعضهم إلى السفر بالقطارات، سيما إلى المدن الأوروبية القريبة، وبعضهم حول إلى شركة طيران أخرى، التي تتيح رحلات يومية إلى الكثير من الدول الأوروبية.
 
وكانت سويس قد حققت هذا العام وللمرة الأولى أرباحا بعد سنوات من الخسارة، بعد أن آلت ملكيتها لشركة لوفتهانزا الألمانية للطيران، فانضمت تلقائيا إلى تحالف ستار ألاينس لخطوط الطيران، وقد قلصت إدارتها من رحلاتها الخارجية وركزت أنشطتها في داخل القارة الأوروبية مع الرحلات العابرة للقارات إلى كبريات العواصم العالمية.
ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: