جوزيف سركيس: الحكومة ستركز الدعاية على أقارب وأصدقاء يونيفيل (رويترز-أرشيف)
يعتزم لبنان استثمار وجود قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام التي ستبلغ قوامها 15 ألف فرد، لإنعاش قطاع السياحة لديه الذي تلقى ضربة قاسية هذا العام بسبب العدوان الإسرائيلي مما أدى إلى خسائر بلغت نحو ملياري دولار.
 
وقال وزير السياحة جوزيف سركيس إنه سيعتمد على آباء وأقارب وأصدقاء أفراد القوة داخل بلدانهم بهدف تعزيز أعداد زوار لبنان.
 
وأوضح أن الوزارة تعد لحملة دعاية بهذه البلدان لإظهار أن لبنان الذي يخدم فيه أبناؤهم في مهمة سلمية، هو أيضا بلد جميل وليس مجرد حرب وخراب.
 
وتوقع الوزير جني السياحة لنحو عشرة ملايين دولار شهريا في صورة نفقات شخصية لأفراد قوة يونيفيل جنوب البلاد.
 
وتقول وزارة السياحة إنها تلقت بالفعل طلبات للحصول على تراخيص لفتح مطاعم وأندية ومقاه بالمنطقة. كما توقعت قدوم بين 300 ألف و350 ألف سائح بالأشهر الأربعة القادمة حتى ديسمبر/ كانون الأول شريطة استمرار الاستقرار وتحسنه.
 
يُذكر أن لبنان كان يتوقع قبل الحرب قدوم نحو 1.6 مليون سائح خلال العام الحالي، وبالفعل وصل العدد إلى 730 ألفا حتى بداية العدوان يوم 12 يوليو/ تموز الماضي.

المصدر : رويترز