قدمت طهران شكوى إلى صندوق النقد الدولي بعدما استبعدت واشنطن بنكا إيرانيا مملوكا للدولة من أي معاملات مع النظام المالي الأميركي ولو عن طريق أطراف ثالثة.
 
وقال محافظ بنك إيران المركزي إنه في أعقاب حظر بنك صادرات من جانب وزارة الخزانة الأميركية، رفع المركزي شكاوى لمنظمات دولية بما في ذلك النقد الدولي. ولم يتضح على الفور الدور الذي يمكن أن يلعبه الصندوق الدولي.
 
وأضاف إبراهيم شيباني أن وزارة الخزانة الأميركية لم تورد أي مبرر مقبول أو وثيقة لإجرائها إلى الآن، مضيفا أن للحظر دوافع سياسية.

واستبعدت مؤسسات مالية إيرانية بالسابق من الوصول مباشرة إلى النظام المالي الأميركي، لكن في وقت سابق من الشهر الحالي منعت وزارة الخزانة الأميركية بنك صادرات حتى من تنفيذ تحويلات غير مباشرة عبر بنوك في بلدان أخرى. 
 
وأشارت واشنطن إلى أن إيران استغلت بنك صادرات لتحويل أموال إلى ما تعتبرها الولايات المتحدة منظمات إرهابية.
 
وعندما أعلنت الخطوة يوم 8 الجاري، ألمح مسؤولون أميركيون إلى أنها جزء من جهود أوسع لكبح برنامج طهران النووي الذي تقول واشنطن إنه غطاء لإنتاج أسلحة نووية رغم النفي الإيراني.

المصدر : رويترز