وولفويتز (يسار) دافع عن دور البنك الدولي في محاربة الفساد (الفرنسية)

قال البنك الدولي إن حالة من خيبة الأمل والتوتر الاجتماعي من شأنها تهديد الدول النامية التي تخفق في مجالات تطوير التعليم والرعاية الصحية وتدريب الشباب.

وأفاد البنك في تقرير حول التنمية الدولية لعام 2007 بأن وجود 1.3 مليار نسمة في الفئة العمرية بين 12 و24 عاما يعيشون في الدول النامية يجعل الفرصة سانحة للاستثمار في مجال الشباب الذين يتمتعون بأفضل مستويات الرعاية الصحية والتعليم لانضمامهم إلى القوى العاملة بقدر أكبر من الاعتماد على النفس.

وركز التقرير على دور الشباب في عملية التنمية لكنه حذّر الدول النامية من عدم الاستثمار بالشباب في مجالات التعليم والرعاية الصحية مع وجود عدد كبير من فئة الشباب في الدول النامية.

واعتبر رئيس خبراء الاقتصاد وكبير نائبي البنك الدولي فرانسوا بورجويجنون أن هذا العدد الكبير من الشباب في الدول النامية يمثل فرصة عظيمة ولكنه يشكل مخاطر كبيرة أيضا داعيا إلى ضرورة إعداد الشباب وتدريبهم.

ونشر تقرير البنك الدولي حول التنمية في سنغافورة حيث يعقد الاجتماع السنوي للبنك وصندوق النقد الدوليين.

"
دعوة عربية لمساعدة لبنان من خلال دور أكبر للمؤسسات المالية الدولية في إعادة إعمار
"

وقال مبعوث الجزيرة إلى سنغافورة إن ممثل الجزائر سيرأس المجموعة العربية في هذا الاجتماع وسيدعو إلى مساعدة لبنان من خلال دور أكبر للمؤسسات المالية الدولية في إعادة إعمار هذا البلد بعد العدوان الإسرائيلي المدمر عليه.

وأشار إلى سماح السلطات في سنغافورة لـ22 مؤسسة من المجتمع المدني بالمشاركة في الاجتماع ولكن السلطات منعت مظاهرات كانت متجهة للبرلمان السنغافوري ووضعت عقبات أمام مشاركة النشطاء في الاجتماعات.

وقد دافع رئيس البنك الدولي بول وولفويتز عن دور مؤسسته في محاربة الفساد وعدم التهاون مع إساءة استغلال قروض البنك إلى الدول الفقيرة وهون من شأن خلاف حول تمويل من بريطانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات