محللون يرون أن استثمار أوبك في التكرير لصالح أعضائها (رويترز-أرشيف)
ارتفعت أسعار النفط الخام الأميركي في العقود الآجلة خلال تعاملات في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) اليوم عقب تسجيلها هبوطا ردا على بيانات رسمية أظهرت زيادة فاقت التوقعات لمخزونات المقطرات في الولايات المتحدة.

وأظهرت البيانات تراجع مخزونات الخام الأميركية بمقدار أكبر من المتوقع لكنها بقيت أعلى من الطرف الأقصى لمتوسط مداها في مثل هذا الوقت من العام الماضي.

ودعمت ارتفاع عقود النفط الخام مخاوف النزاع النووي بين إيران والغرب وبدء إضراب مدته ثلاثة أيام لعمال النفط في نيجيريا.

وصعد سعر عقود النفط الخام الأميركي الخفيف تسليم أكتوبر/تشرين الأول المقبل 29 سنتا إلى 64.05 دولارا للبرميل في نايمكس.

وفي لندن ارتفع سعر عقود مزيج النفط الخام برنت تسليم الشهر المقبل 20 سنتا إلى 63.19 دولارا للبرميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الولايات المتحدة من المقطرات سجلت زيادة تجاوزت التوقعات الأسبوع الماضي حيث ارتفعت بـ4.7 ملايين برميل ليسجل إنتاج المقطرات ثاني أعلى متوسط أسبوعي له.

وأشارت إلى أن زيادة عمليات التكرير خفضت مخزونات النفط الخام التجارية بـ2.9 مليون برميل إلى 327.7 مليون برميل وهو هبوط فاق توقعات المحللين.

"
المخاوف بشأن إمدادات نيجيريا بعد بدء إضراب في نيجيريا تدعم أسعار النفط
"
ولقيت أسعار النفط دعما من مخاوف بشأن إمدادات نيجيريا بعد أن بدأ العاملون في قطاع النفط في نيجيريا إضرابا يستمر ثلاثة أيام احتجاجا على الوضع الأمني في منطقة دلتا النيجر.

وقال محللون متخصصون إن من شأن تعهدات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) باستثمار مليارات الدولارات من أجل زيادة طاقة مصافي التكرير، مساعدة المستهلكين وهي في صالح المنظمة لضمانها طلبا على نفطها في الأسواق الآسيوية السريعة النمو.

المصدر : وكالات