خبراء يقولون إن مادة البنزول المتسربة على ساحل لبنان تسبب السرطان (الفرنسية)
حذّرت وكالة بيئية تعمل مع منظمة أممية من أن تسرب النفط الذي انتشر على الساحل اللبناني يعرض السكان لمخاطر متزايدة بالإصابة بمرض السرطان ومخاطر صحية أخرى.

وقال سيرجيو إلوميناتو -مدير وكالة (إنفو راك) وهي وكالة تعمل مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة- إن انتشار النفط المتسرب على السواحل اللبنانية والسورية يعرض الناس في المناطق الملوثة لخطر الإصابة بمرض السرطان.

ونجم هذا التسرب النفطي عن قصف إسرائيل الشهر الماضي محطة توليد كهرباء جيه على الساحل اللبناني التي تبعد نحو 20 كيلومترا جنوب العاصمة بيروت.

وأشار إلوميناتو إلى أن القصف الإسرائيلي على المحطة تسبب في تسرب ضخم للوقود، موضحا أن من عناصر هذا الوقود مادة البنزول المسببة للسرطان.

وقال خبراء في البيئة إن هذا التسرب يهدد بكارثة بيئية ذات تأثيرات بعيدة المدى وهي لا تحظى بأي اهتمام بسبب الحرب الإسرائيلية على لبنان حاليا.

وأوضحت الوكالة التي تتخذ من روما مقرا لها -مستشهدة بأرقام لبنانية- أن عملية المد والجزر في البحر نشرت النفط على مسافة لا تقل عن 120 كيلومترا على الساحل اللبناني ووصلت الساحل السوري وتعرض نحو ثلاثة ملايين إنسان لمخاطر صحية.

المصدر : وكالات