الصين تسعى لإعادة إحياء طريق الحرير بدبي
آخر تحديث: 2006/8/29 الساعة 21:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/29 الساعة 21:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/5 هـ

الصين تسعى لإعادة إحياء طريق الحرير بدبي

الصين تقيم معرضا في دبي تقدم فية الأزياء الملكية (رويترز-أرشيف)
عائشة محامدية-دبي

فتحت الصين التي كانت قبل سنوات مغلقة على نفسها الأبواب مشرعة على العالم سعيا لبعث تاريخ طريق الحرير القديم الشهير الذي كان مزدهرا منذ ثلاثة آلاف سنة.

وتسعى الصين إلى إعادة إحياء طريق الحرير العربي الصيني الذي بنته التجارة والرحالة وطلاب العلم من خلال بوابة دبي الإمارة التي رأى فيها الصينيون جامعة الدول العربية أو الاتحاد العربي الذي يضم على أرضه كل الجنسيات العربية بل وحتى الأجنبية.

ويشكل هذا الطريق فرصة كبيرة لإعادة الانفتاح الثقافي لحضارة التبت على العالم العربي من خلال مشروع أطلقت عليه اسم "طريق الحرير الجديد" من المفترض أن يتخذ مكانا له في 13 و14 سبتمبر/أيلول المقبل في مركز التجارة العالمي بدبي.

وقال مالك شركة جنائن حفيت قاو شاو يوزهان -وهي الشركة الراعية لهذا المشروع- إنه لازدياد عدد الصينيين المقيمين والزائرين للإمارات ودبي خصوصا وتزايد عدد رجال الأعمال العرب القادمين إلى الصين فإن الشركة تسعى إلى تجسير العلاقة بين الإمارات والصين وبالتالي تجسيرها مع العالم العربي.

"
يوزهان يتطلع لأن تكون دبي بوابة لثقافة وتراث الصين للشرق الأوسط
"
ويتطلع يوزهان لأن تكون دبي البوابة للشرق الأوسط وإطلاع العرب على الثقافة والتراث الصيني من خلال هذا العرض الذي يتضمن التعريف بالثقافة الصينية في بعض جوانب التاريخ والتقاليد والتراث.

وأشار إلى أنه سيتم تقديم عرض أزياء ملكي عن اللباس الصيني في مختلف مراحل تاريخ الأسر التي حكمت الصين يجسد عهد الإمبراطوريات والملوك الذين توالوا على الصين لخمسة حقب تاريخية ماضية.

ورأى أن هذا العرض ينقل روح الحضارة الصينية ومراحل تطور هذه الأزياء التي جسدها مصممون وفنانون صينيون مهرة بالإضافة إلى عرض أوبرا وعروض للكونغ فو.

وقال إن العرض لاقى نجاحا كبيرا في كل من فرنسا والبرازيل والنمسا متوقعا نجاحا أكبر في الإمارات لوجود تقارب وتشابه بين الحضارتين العربية والصينية وخاصة في الأزياء.

ويعول يوزهان والمسؤولون الصينيون على الأسواق العربية التي مازالت غير متشبعة ونامية على عكس الحال في الأسواق الأوروبية والأميركية التي قال يوزهان إنها نضجت إلى الحد الذي يجعلها غير قابلة للانفتاح على صناعات أخرى.

واعتبر يوزهان طريق الحرير الجديد بين الصين ودبي المدعوم من قبل القنصلية الصينية في دبي ومجلس الأعمال الصيني في الإمارات أنغاما تبتية حريرية تمهد الطريق لفتح شهية المستهلك العربي لتصدير الصناعات الصينية إلى السوق العربي الذي يعد مهما جدا.
_________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة