أعلن البنك الياباني للتعاون الدولي اليوم أنه يعتزم إصدار سندات مالية تحترم بدقة الشريعة الإسلامية، بهدف جذب أموال النفط بالدول الإسلامية ليس إلى اليابان وحدها بل إلى جميع أنحاء آسيا.
 
وتعد هذه أول مبادرة من نوعها تقوم بها مؤسسة مالية يابانية.
 
وقالت المتحدثة باسم البنك الياباني هيرومي إينوكاي اليوم إن هذه الهيئة الحكومية تدرس احتمال إصدار هذه الصكوك الإسلامية بالتشاور مع البنك المركزي في ماليزيا.
 
في السياق ذاته ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" أن البنك الياباني للتعاون الدولي شكل لجنة خبراء في الشريعة الإسلامية للإعداد لإصدار هذه السندات المقرر في يناير/كانون الثاني 2007، موضحة أن المصرف يأمل في الحصول على ما بين ثلاثمائة وخمسمائة مليون دولار.
 
يشار إلى أنه في حال تحقق ذلك، فإن هذه الصكوك ستكون واحدة من السندات الأولى المطابقة للشريعة التي تطلق خارج العالم الإسلامي.

المصدر : الفرنسية