قال مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة تشجع إقامة خطوط مشتركة لأنابيب للنفط والغاز من بحر قزوين بآسيا الوسطى.
 
وأكد نائب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون أوروبا وأوراسيا ضرورة مشاركة واشنطن في إقامة هذه الخطوط القادمة من آسيا الوسطى بهدف تأمين إمدادات الطاقة العالمية بالأسواق.
 
وشدد ماتسوي برايزا على أن بلاده تعمد إلى مواجهة احتكار أي دولة للطاقة، نافيا استهداف روسيا بالتحديد في هذا الصدد.
 
يأتي ذلك في وقت تواجه فيه واشنطن نقصا بكميات تكرير النفط بسبب إغلاق شركة "بي بي" البريطانية الأسبوع الماضي حقلا كبيرا لها بولاية ألاسكا بسبب تسرب في الأنابيب، وهو ما دفع أسعار النفط للارتفاع.
 
وكان لواشنطن دور فاعل في إقامة خط باكو تبليسي جيهان القادم من بحر قزوين والذي افتتح رسميا في يوليو/ تموز. وتعد الولايات المتحدة أكبر مستورد للنفط في العالم.
 
يُذكر أن بحر قزوين يحوي احتياطيات ضخمة من النفط والغاز، وتشترك فيه خمس دول هي روسيا وكزاخستان وأذربيجان وإيران وتركمانستان.

المصدر : الفرنسية