قال البنك الدولي إن حكومة جنوب السودان الإقليمية لم تلتزم بإجراءات التوريد الصارمة للبنك فيما يتعلق بعقدي مشروعين للبنية التحتية. واعتبر البنك أن ذلك التصرف يبرز افتقار هذه الحكومة إلى الخبرة والحاجة إلى الإشراف عليها.
 
ورأى المدير الإقليمي للبنك الدولي في السودان إسحق ديوان أن الضغط السياسي على الحكومة لكي تتحرك بسرعة كان سببا في إبرامها العقود دون أن تتاح لنا فرصة الاطلاع على كل التفاصيل.
 
وأَضاف ديوان أنه يجب ألا يفترض أي شخص أن هناك فسادا أو تلاعبا، مشيرا إلى أن جنوب السودان يبدأ من الصفر ومن المهم مساعدته.
 
وكان تلميح البنك بوجود أخطاء قد أثار مخاوف المانحين من وجود فساد.
 
والمتمردون السابقون الذين يديرون الجنوب في أمس الحاجة إلى إعادة بناء منطقة تفتقر إلى المياه الجارية والكهرباء والطرق المرصوفة بعد أكثر من 20 عاما من الحرب الأهلية.
 
وفي ظل محدودية قدرة هذه الحكومة على توصيل خدمات أساسية إلى سكانها اضطرت إلى الاعتماد على عقود التوريد بالسحب من صندوق يديره البنك الدولي يتضمن إيراداتها وأموال المانحين. 

المصدر : رويترز