الهجمات الإسرائيلية دمرت طرقا ومرافئ وخزانات مياه ومصانع ومرافق أخرى (الفرنسية) 

أعلنت مؤسسة ستاندارد آند بورز للتصنيف الائتماني أن تعهد السعودية بتقديم 1.5 مليار دولار إلى لبنان الذي دمرته الحرب ساهم في تحسين تصنيف البلاد في الأجل القصير رغم أنه مازال على قائمة المتابعة.

ووضعت المؤسسة لبنان على قائمة المتابعة في ظل تصاعد القتال بين إسرائيل وحزب الله.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قد تعهد بتقديم 1.5 مليار دولار إلى لبنان منها خمسمائة مليون دولار لاستعادة البنية التحتية التي دمرتها الحرب بالإضافة إلى تحويل مليار دولار إلى مصرف لبنان المركزي.

ورأت ستاندارد آند بورز أن إيداع مليار دولار في مصرف لبنان المركزي علامة على التزام السعودية نحو الاقتصادي والسياسي اللبناني والمساعدة في تعزيز ثقة المودعين في النظام المصرفي بالبلاد.

واعتبرت المؤسسة في بيان أن عملية الإيداع تشكل علامة على التضامن السعودي مع لبنان والاستعداد للقيام بدور مقرض الملاذ الأخير لاقتصاد البلاد ونظامها المصرفي لتوفير سيولة من العملات الأجنبية في وقت تتعرض فيه الليرة لضغوط.

وأدت الهجمات الإسرائيلية على لبنان إلى مقتل مئات المدنيين وإصابة مئات آخرين بجروح وتهجير مئات الآلاف من المواطنين من مناطقهم.

ودمر العدوان الإسرائليل على لبنان مبان وجسور وطرق ومصانع ومرافئ ومخازن وقود ومحطات كهرباء وخزانات مياه ومطار بيروت الدولي ومواقع أخرى في مناطق مختلفة من لبنان.

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة قبل أيام أن لبنان بلدا منكوبا نتيجة القصف الإسرائيلي الذي ما زال متواصلا.

المصدر : وكالات