أنهت دول مجلس التعاون الخليجي والصين جولة مفاوضات جديدة من المحادثات بشأن اتفاقية للتجارة الحرة.
 
وتسعى الصين من خلال التوصل إلى هذه الاتفاقية إلى تأمين احتياجاتها المتنامية من النفط لفترة طويلة. وجرت المحادثات في إقليم بشرق الصين.
 
وتستورد بكين أكثر من 40% من النفط من دول مجلس التعاون الست: السعودية والكويت والإمارات وقطر والبحرين وعمان.
 
ولم يحدد الجانبان توقيتا للجولة المقبلة من المحادثات أو لانتهاء التوصل إلى الاتفاقية.
 
يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يجري أيضا محادثات مماثلة مع مجلس التعاون الذي يحتفل هذا العام بمرور 25 عاما على إنشائه.
 
وتسعى دول مجلس التعاون إلى إقامة سوق مشتركة بين دولها في عام 2007 واتحاد نقدي بحلول عام 2010.

المصدر : الفرنسية