أكثر من 75 مليون سائح دخلوا فرنسا العام الماضي (الجزيرة نت)

سيد حمدي-باريس

حققت فرنسا المرتبة الأولى عالمياً على صعيد عدد السياح، متقدمة على ألبانيا التي جاءت في المرتبة الثانية تليها الولايات المتحدة في المرتبة الثالثة. وكشف تقرير صادر عن الاتحاد الوطني للجان السياحية للمقاطعات الفرنسية أن فرنسا استقبلت خلال العام الماضي 76 مليون سائح محققة دخلاً مقداره 42.3 مليار دولار.

وأظهر التقرير أنه رغم التفوق الذي حققته فرنسا من حيث عدد السياح، فإن العائد المالي يضعها في المرتبة الثالثة. وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الأولى بواقع 81.7 مليار دولار عن 49.4 مليون سائح، ثم إسبانيا بـ 47.9 مليار دولار عن 55.6 مليون سائح. وأرجع التقرير هذا الخلل إلى أن عدداً كبيراً من السياح يدخلون فرنسا كمحطة عبور إلى دولة ثانية مثل إسبانيا وألمانيا، مما يقلل من حجم الإنفاق الذي يرتفع بشكل ملحوظ في الدولة التي تمثل الوجهة النهائية للسائح.

الرحيل المفاجئ
وسجل التقرير -الذي اطلعت الجزيرة نت على نسخة منه- عدة ملاحظات من أهمها أن فترة إقامة السائح في فرنسا آخذة في التقلص على مدى السنوات الأخيرة. كما أشار التقرير إلى أن الرحيل المفاجئ وغير المبرمج للسائح مثّل سلوكاً متنامياً خلال الفترة الأخيرة، فضلاً عن زيادة استعانة السائح بالشبكة العنكبوتية لإتمام عمليات الشراء والاستعلام عن معلومات يبحث عنها.

كما أظهر استطلاع للرأي أجراه الديوان الخاص بالترويج السياحي في الفترة بين العشرين من يونيو/حزيران والسابع من الشهر الحالي أن 33% من الذين يقضون العطلات في فرنسا قالوا إنهم اتخذوا قرار قضاء العطلة في فرنسا "قبل أقل من شهر من موعد العطلة" مقابل نسبة 30% عن نفس الفترة من العام الماضي. وفسّر خبراء السياحة هذا التأخير في تحديد موعد العطلة إلى الانتشار الواسع للشبكة العنكبوتية بحيث بات يستخدمها اليوم سبعة من بين كل عشرة فرنسيين.

إطار عائلي
من واقع الإحصائيات أن 35% من الحجوزات لقضاء العطلات تتم اليوم باستخدام الشبكة العنكبوتية التي تستأثر بنسبة 10% من حجم المعاملات في القطاع السياحي الفرنسي مقابل 2% فقط منذ أربعة أعوام. وأفاد الديوان الخاص بالترويج السياحي بأن الفرنسيين أميل إلى قضاء العطلات في إطار عائلي. فهناك إقامة من كل إقامتين سياحيتين تتم بشكل عائلي لدى أحد الأصدقاء أو في بيت ثان تمتلكه الأسرة أو عن طريق استعارة أحد البيوت.

وكشف الديوان أن 15% فقط من الفرنسيين يقضون عطلاتهم في الخارج. ولفتت المؤسسة المسؤولة عن الترويج السياحي إلى الزيادة المستمرة في أسعار المواصلات وتأثير ذلك على وجهة السائح الفرنسي خاصة إلى الدول الأخرى. وقالت إن نسبة الزيادة بلغت 30% خلال خمسة أعوام. ورغم ذلك أفاد ديوان الترويج السياحي بارتفاع حجم الإنفاق على السياحة ليبلغ متوسط إنفاق الأسرة الفرنسية إلى ما بين 2200 و2400 يورو بما يزيد عن التقدير المسبق للعائلة الذي يقف بهذا المتوسط عند حد 1800 يورو.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت 

المصدر : الجزيرة