السعودية تعتزم زيادة طاقتها الإنتاجية والتكريرية لمواكبة الطلب (رويترز-أرشيف)
قالت السعودية إن أسواق النفط العالمية لا تعاني من نقص في المعروض وارتفاع الأسعار يرجع إلى عوامل أخرى منها نقص طاقة التكرير.

وعبر المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن في السعودية عقب اجتماع برئاسة الملك عبد الله بن عبد العزيز عن ارتياحه لتوازن العرض والطلب على البترول مع ارتفاع المخزون التجاري العالمي من الخام لمستويات لم يصلها منذ عدة سنوات.

وأوضح المجلس في بيان إدراكه أن الارتفاع الحالي في أسعار النفط يعود إلى عوامل مختلفة منها عدم توفر طاقات تكريرية متقدمة وليس نتيجة شح في إمدادات النفط.

وأكد اهتمام السعودية باستقرار السوق البترولية الدولية على المديين القصير والطويل وزيادة طاقتها الإنتاجية بشكل تدرجي لمواكبة زيادة الطلب العالمي المتوقعة.

وتعتزم السعودية زيادة طاقتها التكريرية على المستويين المحلي والخارجي سعيا لتلبية الطلب على المنتجات النفطية.

واستبعد وزير النفط السعودي علي النعيمي في وقت سابق أن يكون لارتفاع أسعار النفط تأثير سلبي على النمو العالمي، متوقعا أن تؤدي مبادرات المنتجين للنفط إلى استقرار السوق عاجلا أم آجلا.

وبلغت أسعار النفط نحو 74 دولارا للبرميل يوم الجمعة الماضي لتقترب من أعلى مستوياتها بعد توقعات إيجابية للطلب على النفط والنمو في الولايات المتحدة ذات المرتبة الأولى في استهلاك النفط عالميا.

المصدر : وكالات