وكالات أممية تحذر من كارثة إنسانية بغزة مع نقص الأغذية وانقطاع الكهرباء (الفرنسية)
أعلنت الحكومة النرويجية اعتزام الدول المانحة التشاور يوم الجمعة المقبل بجنيف بشأن الوضع الإنساني في قطاع غزة الذي يتعرض لعدوان يشنه الجيش الإسرائيلي منذ أسبوعين.

وذكر بيان صدر في أوسلو أن الدول المانحة ستلتقي لمناقشة وسائل جديدة من الممكن اعتمادها سريعا تلبية لمبادرة مشتركة من النرويج والسويد وإسبانيا ويان إيغلاند مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية.

ووصف وزير الخارجية النرويجي يوناس غار الوضع الإنساني بالأراضي الفلسطينية بالمقلق للغاية. ودعا إسرائيل إلى احترام القانون الدولي، مشيرا إلى معاناة المدنيين بغزة بسبب العملية العسكرية الإسرائيلية في القطاع.

وقالت النرويج إنه تم تأمين 31% من مبلغ 383 مليون دولار طلبتها الأمم المتحدة لتمويل مساعدات عاجلة للفلسطينيين.

ويواصل جيش الاحتلال هجوما عدوانيا على قطاع غزة منذ 27 يونيو/ حزيران الماضي لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي تم أسره يوم 25 الشهر الماضي على مشارف قطاع غزة ووقف إطلاق الصواريخ من شمال غزة.

"
وكالات أممية تحذر من كارثة إنسانية في غزة مع استمرار العدوان الإسرائيلي
"
وحذرت وكالات الأمم المتحدة بالأراضي الفلسطينية من أن غزة على شفا كارثة إنسانية تحتاج إلى تدخل فوري وعاجل.

كما حذرت المنظمة الدولية من نقص الأغذية بينما ترفض المستشفيات الحالات غير الطارئة لتجنب نفاد الأدوية، في حين توسع انقطاع التيار الكهربائي مع نقص بالوقود اللازم للمولدات الكهربائية ما يهدد إمدادات المياه.

وزاد الهجوم الإسرائيلي وإغلاق المعابر من معاناة الفلسطينيين في غزة والذي يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة.

ويعيش حاليا 80% من الفلسطينيين دون خط الفقر على دولارين أو أقل يوميا بينما ارتفعت البطالة بينهم إلى 40%، وفقا لتقديرات وكالات مساعدات.

وقال سكان في القطاع إن انقطاع الكهرباء يستمر بين 12 و18 ساعة في اليوم، بينما تستهلك مولدات الكهرباء معظم الوقود المتوفر.

المصدر : وكالات