أعلن رئيس شركة هاردمان ريسورس النفطية الأسترالية العاملة في حقل شنقيط النفطي الموريتاني أن شحنة جديدة من النفط الموريتاني صدرت خلال هذا الأسبوع.
 
وقال رئيس الشركة الأسترالية عقب لقائه بالرئيس الموريتاني اعلي ولد محمد فال مساء أمس إن الشحنة الجديدة وتصل نحو مليون برميل من النفط الخام هي ثمرة التعاون المشترك بين موريتانيا وشركته.
 
وقال مسؤول موريتاني إن موريتانيا تسلمت 50 مليون دولار من بيع أول شحنة من النفط في أبريل/نيسان الماضي.
 
وقد وقعت موريتانيا أربعة عقود جديدة يوم الثلاثاء الماضي لتقاسم إنتاجها النفطي مع شركات النفط العاملة بالبلاد لإنهاء الخلاف بين الطرفين، حيث تحصل موريتانيا على تعويض مجاني قدره 100 مليون دولار أميركي.
 
وتنهي العقود الملاحق المثيرة للجدل التي كان وزير النفط السابق قد وقعها مع الشركة الأسترالية وقدمت تنازلات كبيرة لصالح الشركة.
 
وقد بدأت موريتانيا نهاية فبراير/شباط الماضي إنتاج النفط في حقل شنقيط البحري على بعد 80 كلم قبالة سواحل العاصمة نواكشوط، وتتوقع  البدء في استغلال ثلاثة حقول بحرية أخرى السنوات المقبلة.
 
وكانت شركة النفط الأسترالية هاردمان ريسورس قد ذكرت أنها تتوقع زيادة إنتاجها من شنقيط، ليصل إلى 75 ألف برميل يوميا بعد شهرين من بدء تشغيله.
 
وتوقع مسؤول موريتاني زيادة عائدات النفط الموريتانية في 2006 بمقدار 150 مليون دولار بسبب ارتفاع أسعار النفط. وقال رئيس شركة النفط الموريتانية أبو بكر ولد المرواني إن بلاده تتوقع أن تحصل على 350 مليون دولار من صادراتها من النفط هذا العام.
 
وكان مسؤولون قد توقعوا في السابق أن تصل عائدات النفط الموريتانية هذا العام إلى 200 مليون دولار بناء على سعر 45 دولار للبرميل.

المصدر : وكالات