أعلن محافظ بنك الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي عدم اتخاذ البنك قرارا بعدُ بشأن تنويع احتياطياته من النقد الأجنبي معتبرا المعدل الحالي لصرف الدولار مناسبا.

ولكنه قال إن تغيير نسب الاحتياطيات مازال يمثل هدفا طويل الأجل للبنك.

وأكد السويدي -على هامش مؤتمر يعقد في لندن- بحث مجلس البنك لهذا الأمر دون البت فيه حتى الآن.

وأشار إلى تطور اقتصاد الإمارات وأهمية تنويع احتياطيات النقد الأجنبي بدلا من الاقتصار على عملة واحدة، مفيدا بأن التنويع يعد هدفا طويل الأجل.

وقال السويدي إن الدولار يشكل معظم احتياطيات النقد الأجنبي لدى البنك التي بلغت 23 مليار دولار في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

"
السويدي:
الدولار يشكل معظم احتياطيات النقد الأجنبي لدى البنك المركزي البالغة 23 مليار دولار
"

وأدى إعلان البنك في وقت سابق من هذا العام بشأن خطط لتحويل 10% من احتياطيات الدولار إلى اليورو إلى ترك الأسواق تتكهن بهذه الخطط.

وأوضح أنه رغم تشكيل الدولار نسبة مرتفعة من احتياطيات البنك المركزي فإنه أمر مناسب لكون الدولار عملة التجارة الدولية والاستثمار.

وقال السويدي إن قرار رفع أسعار صرف العملات المحلية يجب أن يتخذ تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي.

وذكر محللون أن احتياطيات النقد الأجنبي الرسمية تشكل ما يقل عن 10% من حيازات حكومات دول الخليج العربية.

وقد طبق المجلس الخليجي -والإمارات أحد الأعضاء الستة فيه- اتحادا جمركيا ويخطط لإنشاء سوق موحدة على غرار السوق الأوروبية بحلول عام 2007 وعملة موحدة في عام 2010.

المصدر : رويترز