ارتفع احتياطي الجزائر من النقد الأجنبي لمستوى غير مسبوق ليبلغ 66 مليار دولار نهاية مايو/أيار الماضي.

 

وقال وزير المالية الجزائري مراد مدلسي على هامش توقيعه مع سفير النمسا بالجزائر اتفاقية تقضي بسداد مسبق لديون النمسا المستحقة على الجزائر والبالغة 369 مليون دولار, إن احتياطي بلاده من العملة الأجنبية زاد منذ بداية العام الجاري بمعدل شهري بلغ 2 مليار دولار.

 

وكانت الجزائر التي تشكل المحروقات معظم صادراتها، حققت عوائد قياسية بلغت نهاية العام الماضي فقط أكثر من 45 مليار دولار، وهو ما سمح بارتفاع احتياطي البلاد الذي لم يتجاوز 3 مليارات دولار عام 1994.

 

وقد شجعت زيادة احتياطيات البلاد من العملة الصعبة الناتجة عن زيادة أسعار النفط الحكومة الجزائرية على تسديد مسبق لديونها.

 

وقال مدلسي أوائل الشهر الحالي إن بلاده ستقوم بسداد 12 مليار دولار من ديونها الخارجية المستحقة للمؤسسات المالية الدولية قبل نهاية الصيف من أصل 15.6 مليارا من ديونها الإجمالية.

 

يشار إلى أن الجزائر سددت في الـ20 سنة الماضية نحو 118 مليار دولار من ديونها الخارجية منها 84 مليارا  أصول ديون و34 مليارا فوائد.

المصدر : وكالات