توقع المغرب مشاركة مستثمرين مغاربة وأجانب في مشروعات سياحية ومشروعات إسناد بمئات الملايين من الدولارات في الأشهر والسنوات المقبلة.

وتحاول المغرب تطبيق إصلاحات على النظام الضريبي ولوائح التجارة الخارجية وتنفيذ مبادرات لدعم المشروعات الداخلية والاستثمارات الأجنبية، واستقطاب المزيد من السياح في أعقاب سنوات من ضعف الأداء الاقتصادي.

ويسعى المغرب إلى تحقيق هدف بزيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى خمسة مليارات يورو سنويا بعد ارتفاعها بخمسة أضعاف في العشر سنوات الأخيرة.

ووقعت الحكومة في مارس/آذار الماضي اتفاقيات سياحية وعقارية مع شركتين عقاريتين مقرهما دبي بقيمة إجمالية بلغت 9 مليارات دولار.

وأعلن الأمين العام لصندوق الإيداع والتدبير التابع للحكومة علي حراج أن بلاده بصدد الاتفاق على المزيد من المشروعات الجادة مع أنها أصغر حجما من صفقات دبي، مشيرا لوجود مشروعات كبيرة بمليارات الدراهم.

ويتولى الصندوق الإشراف على مشروعات الاستثمار الحكومي في مجالات السياحة والإسكان الشعبي والصناعة، ويدير صناديق الضمان الاجتماعي المغربية وبرامج التقاعد وغيرها من مدخرات موظفي القطاع العام.

وأوضح حراج مواصلة صندوق الإيداع والتدبير الاستثمار في فنادق بلغت إيراداتها 400 مليون درهم دعما لبرنامج سياحي حكومي طموح.

وأشار إلى نقل تدريجي لإدارة فنادق تحقق أرباحا ليست ضخمة وبعضها في مناطق لا يرتادها السياح وفقا للفرص المتاحة.

المصدر : رويترز