إيران تستورد 30 مليون لتر بنزين يوميا لضعف قدراتها التكريرية (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤولون في طهران إن قيمة كميات البنزين والمشتقات النفطية التي تهرب من إيران للدول المجاورة تبلغ 1.1 مليار دولار سنويا.

وأفاد المكلف بمكافحة الجرائم الاقتصادية في الشرطة الإيرانية الجنرال علي سلطاني أن ما يهرب من المشتقات النفطية المكررة يبلغ 1.8 مليار لتر سنويا وقيمتها تصل 10 آلاف و800 مليار ريال (1.18 مليار دولار).

وأوضح في تصريحات صحفية أنه تم ضبط كمية 50 مليون لتر من مشتقات النفط المكررة عام 2005 وهذه الكمية تمثل حصيلة عشرة أيام فقط من ما يتم تهريبه.

وأشار إلى تهريب 150 مليون ليتر من المشتقات النفطية المكررة شهريا باتجاه أربع دول مجاورة هي العراق وتركيا وباكستان وأفغانستان.

ويحتل البنزين الجزء الأكبر من عمليات التهريب بسبب انخفاض سعره في السوق الإيرانية مقارنة مع أسعار الدول المجاورة.

ويبلغ سعر لتر البنزين في إيران 800 ريال (0.09 دولار) وسعره أعلى بعشر مرات في البلدان المجاورة.

في الوقت الذي تحتل فيه إيران المركز الرابع في إنتاج النفط على المستوى العالمي، فإنها تعاني من نقص مزمن في البنزين مما يضطرها إلى استيراد كميات كبيرة لاستهلاكها السنوي جراء ضعف قدراتها في مجال تكرير النفط.

يشار إلى أن استهلاك إيران من البنزين يبلغ 72 مليون لتر يوميا، في حين يؤمن الإنتاج المحلي 42 مليونا وتستورد 30 مليونا.

وأدت تصريحات إيرانية حول أجواء إيجابية تحيط بالنزاع المتعلق ببرنامجها النووي إلى انخفاض أسعار النفط في تعاملات العقود الآجلة الإلكترونية ببورصة نيويورك التجارية (نايمكس).

وهبط سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود تسليم الشهر المقبل 38 سنتا إلى 69.50 دولارا للبرميل. كما تراجع مزيج برنت لعقود أغسطس/آب المقبل 40 سنتا إلى 68.40 دولارا للبرميل.

المصدر : وكالات