خبير مالي: العملة الخليجية الموحدة بحاجة لتكامل سياسي
آخر تحديث: 2006/5/8 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/8 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/10 هـ

خبير مالي: العملة الخليجية الموحدة بحاجة لتكامل سياسي

حث خبير مالي عالمي دول الخليج العربية على "التخلي عن قدر من السيادة" لتعزيز التكامل السياسي حتى تضمن نجاحا طويل المدى للعملة الموحدة المزمع طرحها عام 2010.
 
وشدد الرئيس العالمي لإستراتيجية الصرف الأجنبي ببنك بيانبي باريبا على ضرورة تحقيق التكامل السياسي على المدى البعيد، كشرط لنجاح الوحدة النقدية بغير تقارب اقتصادي.
 
وأوضح هانز ريديكر أن البداية لن تكون سهلة، مؤكدا ضرورة قيام بنك مركزي مستقل مشترك يخص المنطقة.
 
وذكر الخبير الاقتصادي أنه من المهم حدوث تنوع في اقتصاديات دول الخليج العربية التي تعتمد بشدة على النفط، مؤكدا ضرورة أن تكون هناك قاعدة اقتصادية أوسع من أجل استقرار الحالة الاقتصادية.
 
وتعتزم الدول الست الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي وهي الكويت والسعودية والبحرين وسلطنة عمان وقطر والإمارات والتي تسيطر على أكثر من نصف الاحتياطي النفطي في العالم، إقامة سوق مشتركة بحلول عام 2007 وتوحيد عملاتها المرتبطة بالدولار بحلول 2010.
 
 لكن الآمال بإقامة وحدة نقدية تكتنفها مخاوف من جانب بعض البنوك المركزية من التخلي عن سلطاتها لسلطة إقليمية، ومن تذبذبات أسعار النفط التي تتسبب في تقلبات كبرى باقتصاديات الدول التي يعتمد الجانب الأكبر من دخلها على البترول.
 
وإذا نجحت الوحدة فإنها ستسفر عن منطقة يتداول فيها 32 مليون نسمة عملة موحدة ويزيد إنتاجها الاقتصادي السنوي على 300 مليار دولار، وتعد مصدر جانب كبير من الصادرات النفطية في العالم.
 
يُشار إلى أن بيانبي باريبا هو أول بنك أجنبي يعمل بالكويت، كما يدير أيضا عمليات في دول خليجية أخرى.
المصدر : رويترز