الحصار على الفلسطينيين يغير من أنماطهم الاستهلاكية
آخر تحديث: 2006/5/8 الساعة 01:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/8 الساعة 01:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/10 هـ

الحصار على الفلسطينيين يغير من أنماطهم الاستهلاكية

 الفلسطينيون يقبلون على اللحوم المجمدة الأرخص سعرا (الجزيرة نت)
 
أثرت الأوضاع الاقتصادية الخانقة جراء الحصار الإسرائيلي والغربي، بشكل ملموس على تغير نمط سلوك الأسر الفلسطينية الاستهلاكي، في محاولة للموازنة بين متطلبات الحياة اليومية وقلة الدخل أو انعدامه في بعض الأحيان.
 
الجزار حسن الجرجاوي أصبحت بضاعته شبه راكدة بسبب إحجام معظم المستهلكين عن الشراء، والاستعاضة عنها باللحوم والأسماك المجمدة الأرخص سعرا.
 
يقول الجرجاوي في مقابلة مع الجزيرة نت، إن إقبال الفلسطينيين على اللحوم والأسماك المجمدة بات يهدد سوق اللحوم الطازجة، بعد ارتفاع أسعارها الذي يفوق قيمة الدخل الشهري لكثير من الأسر، وبعد منع الاحتلال للصيادين من الإبحار إلى مسافات تمكنهم من جلب الأسماك إلى الأسواق.
 
ويذكر زميله يوسف الجرجاوي أن حال الفلسطينيين يزداد سوءا، مشيرا إلى أن أحد زبائنه رهن عنده خاتما من ذهب مقابل إعطائه اثنين كيلوغرام من اللحم كي يتمكن من إطعام أولاده بعد تأخر راتبه على مدار الشهرين الماضيين.
 
من جانبه قال المواطن محمد الجمل الذي كان ينتظر حصوله على كيلو من اللحم المثلج، إن الفلسطينيين يعيشون أوضاعا اقتصادية تزداد سوءا بتزايد متطلبات الحياة وسط ارتفاع الأسعار، خاصة اللحوم.
 
وأضاف أنه يعيل أسرته براتبه الذي يتقاضاه من محل الملابس بعد انقطاع والده عن العمل في معبر بيت حانون، مشيرا إلى أنه يحاول جاهدا أن يرشد من الاستهلاك بما يتماشى مع الظرف الذي  تعيشه أسرته عبر شرائه اللحوم المجمدة الأقل سعرا.
 
وتقول ربة البيت أم إسماعيل طوطح، إنها  تلجا إلى شراء اللحوم والأسماك المجمدة الأقل سعرا من الطازجة، فيما تلجأ في أغلب الأوقات إلى استخدام "مكعبات الماجى المصنعة" حال تعذر على أسرتها شراء اللحوم المجمدة.
 
تراجع وركود
ارتفاع سعر اللحوم الطازجة أدى إلى عزوف الفلسطينيين عنها (الجزيرة نت)
والى جانب تغير الأنماط الاستهلاكية لدى الفلسطينيين، فإن الأسواق الفلسطينية تشهد تراجعا وركودا كبيراً في النشاط الاقتصادي بشكل كبير، بات يهدد معه انهيار الكثير من القطاعات التجارية نتيجة عدم مقدرة المواطنين على الشراء.
 
من ناحيته قال رئيس جمعية حماية المستهلك الفلسطيني سعود السويركي، إن أسعار اللحوم الحمراء شهدت في الآونة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا مقارنة بالشهور والسنوات السابقة.
 
وأوضح في تصريحات للجزيرة نت أن ارتفاع أسعار اللحوم والأسماك الطازجة بنسبة 42% حرم المستهلك البسيط من شرائها.
 
وأضاف أن أنباء انتشار مرض أنفلونزا الطيور والحصار الإسرائيلي الذي يمنع دخول المواشي إلى قطاع غزة، خلق اضطرابا في التوازن بين العرض والطلب على شراء اللحوم، ما ترتب عليه انخفاض إقبال الناس على شراء اللحوم ذات الأسعار المرتفعة واللجوء إلى اقتناء المجمدات سبيلا للخروج من الأزمة.
 
يشار إلى أن متوسط الأجر المحلي اليومي للمستخدمين الفلسطينيين حسب الإحصاءات الرسمية بلغ نحو 16 دولارا في الضفة الغربية و13 دولارا في قطاع غزة.



_______________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة