أعلنت الخطوط الجوية القطرية عن بدء العمل في مطار الدوحة الدولي لبناء أول مبنى في العالم يخصص بكل ملحقاته وتجهيزاته لمسافري الدرجتين الأولى والأعمال.
 
وقال بيان أصدرته الشركة إن المبنى الجديد يمتاز بأحدث التجهيزات والملاحق الصحية، وانفصاله بشكل تام عن باقي مباني المطار وانفراده بسوق حرة خاصة بمساحة 1000 متر مربع.
ويشكل المبنى الجديد جزءا من التوسيعات وأعمال التطوير التي تجري في مطار الدوحة بكلفة إجمالية تصل إلى  200 مليون دولار.
 
وقال الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر خلال مؤتمر صحفي عقده على هامش معرض السفر العربي المنعقد في دبي إن المبنى الجديد غير المسبوق يعكس رغبة الخطوط الجوية القطرية في وضع كل ما يمكن من التسهيلات والتجهيزات في سبيل راحة مسافري الدرجتين الأولى والأعمال.
وتتولى الخطوط الجوية القطرية إدارة وتشغيل المبنى الجديد باعتباره جزءا من إدارتها كامل مباني وعمليات مطار الدوحة الدولي.
 
وسيتم شق طريق خاص ومنفصل يوصل للمبنى الجديد الذي سيفرد فقط لمسافري الدرجتين الأولى والأعمال على متن الخطوط الجوية القطرية.
 
ومن المنتظر أن يبدأ تشغيل المبنى الجديد الذي تبلغ مساحته الكاملة 10 آلاف متر مربع خلال موسم الصيف المقبل وسيعمل على مدار الساعة.
 
يذكر أن مطار الدوحة الدولي يشهد حالياً أعمال تطوير وتوسيع للتمكن من خدمة الأعداد المتزايدة من المسافرين الذين يستخدمون المطار. وتخص الأعمال الجارية توسيع مباني القادمين والمغادرين بحوالي 21 ألف متر مربع مع زيادة عدد بوابات الصعود إلى الطائرات من 10 إلى 16 بوابة.
 
كما تشمل التحسينات زيادة عدد موظفي الهجرة والجوازات وإضافة بوابة إلكترونية للمغادرين والقادمين وكذلك زيادة عدد مرابض الطائرات من 19 إلى 40 لتتناسب والزيادة المستمرة في عدد طائرات أسطول الخطوط الجوية القطرية.

المصدر : الجزيرة