عبد الله العطية يشير إلى عوامل سياسية وجغرافية تؤثر في أسعار النفط (الفرنسية-أرشيف)
عبّر وزراء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) عن قلقهم من تأثير أسعار النفط المرتفعة على الطلب على الوقود في المدى الطويل، موضحين أنهم لا يملكون شيئا يذكر للسيطرة على سوق النفط العالمية.

وتعقد المنظمة اجتماعها غدا في كراكاس وهي عاجزة عن احتواء الأسعار التي تشهد ارتفاعا حادا رفع أسعار الخام بنحو 40 دولارا لتتجاوز 70 دولارا خلال ثلاثة أعوام.

وأشارت توقعات وزراء في أوبك إلى أن المنظمة ستبقي في هذا الاجتماع على حصص الإنتاج دون تغيير، مع الاستمرار في الضخ قرب أقصى طاقتها الإنتاجية وهي سياسة تنتهجها منذ يوليو/تموز الماضي.

وقال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله العطية إن أوبك قلقة بشأن الأسعار المرتفعة جدا، مشيرا إلى وجود عوامل سياسية وجغرافية تؤثر على السعر حتى أصبحت المنظمة تقوم بدور المتفرج.

وعبّر عدد من أعضاء أوبك وفي مقدمتهم رئيسها إدموند دوكورو عن مخاوف من أن ينجم عن استمرار الأسعار المرتفعة لفترة طويلة تراجع الطلب على صادرات المنظمة وزيادة الاستثمارات في الطاقة البديلة.

عوامل الارتفاع
وقالت بيانات سابقة إن الأسعار بدأت تغيير سلوك المستهلك في الغرب وتقليص معدل النمو، وهو ما أوضحته وكالة الطاقة الدولية في توقعاتها لنمو الطلب على النفط لمرتين العام الحالي.

ويعتقد بأن نمو الطلب على النفط الذي تقوده الصين والنقص العالمي في طاقة التكرير المتطورة اللازمة لإنتاج وقود لأغراض النقل أكثر حفاظا على البيئة، يمثلان عاملين أساسيين في ارتفاع الأسعار.

"
أزمة إيران النووية وغياب الاستقرار في العراق ونيجيريا والمضاربة بالأسواق من عوامل ارتفاع أسعار النفط
"
وما زال قلق الأسواق بشأن التوترات بين الغرب وإيران حول ملف طهران النووي والمخاوف من نقص الإمدادات عاملا مؤثرا في دعم أسعار الخام.

ويشكل عدم الاستقرار في العراق ونيجيريا المنتجين للنفط والمضاربة في الأسواق دافعا لارتفاع أسعار النفط.

كما يعتبر التجار أن عمليات تأميم الموارد الطبيعية تمثل تهديدا جديدا لإمدادات الخام.

ومن المتوقع أن يستغل الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز اجتماع أوبك كمنصة لدعم دعوته إلى حصول المنتجين على حصة أكبر من إيرادات النفط من المستثمرين.

وبدأ وزراء أوبك بالتوافد على كراكاس منذ أمس للمشاركة في اجتماع المنظمة غدا الخميس.

وتجاريا تراجعت أسعار النفط دون 72 دولارا خلال تعاملات آسيوية في العقود الآجلة، مع توقعات بزيادة مخزونات الخام الأميركية إذ انخفض الخام الأميركي الخفيف 28 سنتا إلى 71.75 دولارا مقابل 72.03 دولارا في إغلاق نيويورك أمس.

المصدر : وكالات