دعت مصر كبار منتجي ومستهلكي النفط والغاز إلى مائدة مستديرة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لبحث تأمين تدفق الإمدادات.
 
وقال وزير النفط سامح فهمي إنه بادر بالدعوة لتنظيم دائرة مستديرة تضم منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والدول المنتجة من خارج المنظمة، والدول المستهلكة أعضاء مجموعة الثماني بالإضافة إلى الصين والهند.
 
وإذا ما انعقدت هذه الدائرة المستديرة فإنها ستأتي بعد قمة مجموعة الثماني في يوليو/تموز المقبل في سان بطرسبورغ بروسيا، وستتركز على تأمين إمدادات الطاقة.
 
 وستتقدم القاهرة إلى الاجتماع باقتراح يقضي بعقد اتفاقات إطار حول الأسعار والكميات لفترات تدور حول خمس سنوات، من أجل توضيح الرؤية لمنتجي ومستهلكي البترول  في آن واحد.
 
وأكد الوزير المصري أن الردود الأولى التي تلقاها على دعوته مشجعة جدا.
 
وتدور أسعار النفط حاليا حول 70 دولارا للبرميل، ولكن المحللين يعتقدون أن الاتجاه  يظل نحو الارتفاع بسبب التوترات الجيوسياسية بدول رئيسة منتجة للنفط خاصة العراق وإيران ونيجيريا, إضافة إلى ازدياد حجم الطلب في الصين.
 
ومصر ليست عضوا بأوبك فهي تنتج نحو 600 ألف برميل يوميا من النفط الخام يتم تصدير 125 الفا منها. غير أن اكتشافات الغاز المهمة خلال السنوات الأخيرة جعلت منها سادس مصدر للغاز عالميا.
 
وفي عام 2009 دخلت مصر نادي الدول المصدرة للغاز المسيل مع بداية تصديره إلى إسبانيا. وتبلغ احتياطياتها المؤكدة من الغاز الطبيعي 1800 مليار متر مكعب.

المصدر : الفرنسية