استثمار الغاز في إثيوبيا يواجه تهديدات أمنية
آخر تحديث: 2006/5/17 الساعة 23:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/17 الساعة 23:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/19 هـ

استثمار الغاز في إثيوبيا يواجه تهديدات أمنية

نور الدين عبده-أديس أبابا


بدأت
المخاوف الأمنية تلقي بظلالها على جهود استثمار الغاز الطبيعي بالإقليم الصومالي في إثيوبيا إثر تهديد جبهات التمرد بضرب أية استثمارات أجنبية في هذا المجال.

 

وهددت الجبهة القومية لتحرير أوغادين -وهي جبهة صومالية تطالب باستقلال الإقليم الصومالي- باندلاع حرب أهلية ما لم تسحب الحكومة الإثيوبية التعزيزات العسكرية التي دفعت بها إلى منطقة أوغادين لتأمين حقلي الغاز في هلال وكالوب.

 

وأفادت مصادر بأن المجموعات المتمردة وجهت تحذيرات خاصة إلى شركات النفط الدولية بأنها ستتعرض لضربات عنيفة فيما لو حاولت استثمار مصادر الغاز الطبيعي في الإقليم.

 

من جانبها قللت الحكومة الإثيوبية من شأن هذه التهديدات، وأكدت للمستثمرين ضمان سلامة استثماراتهم، وقال وزير التعدين إن الحكومة ستتشاور مع زعماء المنطقة لمواجهة هذه التهديدات.

 

ودفعت هذه المخاوف الأمنية بالشركة الهندية "غايل" المملوكة للدولة بطلب توضيحات رسمية من إثيوبيا لاستمرار مشاركتها في العطاءات الجارية لإرساء عقود الاستثمار في الحقلين.

 

ومن المتوقع أن ترسي الحكومة الإثيوبية في يونيو/حزيران المقبل عقود استثمار احتياطيات الغاز في الحقلين على واحدة من بين سبع شركات دولية متنافسة.

 

ويرى مراقبون أن التهديد الأمني وبعد المنطقة وانعدام البنية التحتية هي العوامل الأساسية التي أفشلت محاولات استثمار احتياطيات الغاز في أوغادين والتي بدأت منذ أربعينيات القرن الماضي، ويؤكدون أن استمرار وجود هذه العوامل قد يجعل الفشل من نصيب المحاولة الحالية أيضا. 
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت 

المصدر : الجزيرة