العطية (يسار) قال على هامش مؤتمر الطاقة بالأردن إن المضاربة عززت ارتفاع الأسعار (الفرنسية) 
توقع وزير الطاقة القطري عبد الله بن حمد العطية تقلب أسعار النفط على المديين القصير والمتوسط مؤكدا أنها تخضع لضغوط سياسية أكثر مما تخضع لضغوط العرض والطلب.
 
ونفى العطية على هامش مؤتمر الطاقة العربي الثامن المنعقد بالعاصمة الأردنية عمان أن يساعد وجود أكثر من 1.5 مليون برميل يومياً من الإمدادات الإضافية في السوق على استقرار الأسعار.
 
ورأى العطية أن المضاربة ساعدت في ارتفاع الأسعار إلى مستويات قياسية، واتهم المضاربين بأنهم يستغلون الوضع الإيراني والمسألة النيجيرية والعوامل السياسية لمدى أبعد بكثير من أجل جني الأرباح.
 
وكرر الوزير القطري بذلك نفس رأي نظرائه في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) بأن المنظمة لا دخل لها في العوامل التي تؤثر على أسعار النفط.
ومن المقرر أن تجتمع دول المنظمة في الأول من يونيو/حزيران في إطار المشاورات المستمرة لأعضائها بشأن العرض والطلب.
 
وفي الوقت نفسه قال محللون إن المستويات القياسية لأسعار السلع الأولية كالنفط والنحاس والذهب تهدد الاقتصادات الناشئة لاسيما لدى الصين والهند وبالتالي تضر بالنمو الاقتصادي العالمي.
 
وأوضح المحللون أن ارتفاع أسعار تلك المواد يثير المخاوف بشأن التضخم, كما يقلص الطلب عليها مما يحد من أرباح الشركات.
 
وتعد الصين أكبر مستهلك في العالم للنحاس والبلاتين والقطن والمطاط, أما الهند فهي أكبر مستهلك للذهب والفضة.

المصدر : وكالات