مسؤولو بنوك مركزية خليجية يبحثون تنويع مكونات احتياطيات النقد الأجنبي (رويترز-أرشيف)

قال مسؤول في مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) إن البنك يعدل مكونات احتياطياته من النقد الأجنبي حسب ظروف السوق ولا يعتمد على الدولار الأميركي وحده.

وتأتي هذه التصريحات بعدما تحدث مسؤولون في بنوك مركزية أخرى في منطقة الخليج عن تنويع الاحتياطيات التي يسطير عليها الدولار بشكل كبير في اجتماع إقليمي عقد الثلاثاء الماضي، ولكن مؤسسة النقد العربي السعودي لم تعط الكثير من المؤشرات بشأن خططها.

ونفى نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي محمد جاسر لصحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في لندن أن تكون الاحتياطيات الأجنبية للمؤسسة التي يعتقد أنها الأكبر في المنطقة بالكامل من الدولارات.

وأدى 15 قرارا لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) منذ يونيو/حزيران عام 2004 إلى رفع أسعار الفائدة الأميركية بحيث وصلت 4.75% من 1% الأمر الذي عزز من جاذبية الدولار وخاصة من زاوية العائد ولكن قد يتغير الوضع الآن إذ يعتقد أن مجلس الاحتياطي الاتحادي قد اقترب من ذروة دورة أسعار الفائدة.

واعتبر محافظ المركزي السعودي حمد سعود السياري أن الأولوية للاستقرار فيما يتعلق بسياسة حيازة الأصول مشيرا لسياسة البنك الثابتة في تحسين الأصول وضمان الأمن والاستقرار.

وقال محافظو بنوك مركزية أخرى في منطة الخليج إنهم يبحثون تنويع الاحتياطيات التي تقدر بحجم 50 مليار دولار.

وينتظر أن يحدد البنك المركزي الإماراتي الشهر المقبل تحويل 10% من احتياطياته إلى اليورو أم لا بينما، ذكرت قطر أن اليورو قد يمثل 40% من احتياطياتها كما تدرس الكويت جاذبية اليورو كعملة احتياطي نقدي.

المصدر : وكالات