قالت دول خليجية إنها تدرس زيادة نسبة الاحتياطيات من العملات الأجنبية باليورو مقابل الدولار.

فقد قال محافظ البنك المركزي القطري عبد الله بن خالد العطية إن البنك قد يحتفظ بنسبة كبيرة من احتياطياته من العملات الأجنبية باليورو.
 
وأضاف العطية على هامش اجتماع في أبوظبي لمحافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول مجلس التعاون الخليجي أنهم قد يصلون بنسبة اليورو من الاحتياطيات إلى 40%، وأنهم قد يضيفون أيضا الين أو الجنيه الإسترليني إليها. وأشار إلى أنه يتم التعامل مع الأمر من منظور استثماري.
 
وقال محافظ البنك المركزي الكويتي إن اليورو يشكل نسبة كبيرة من احتياطيات البنك من العملات الأجنبية مشيرا في الوقت نفسه إلى أن البنك يدرس ما إذا كان اليورو يزداد جاذبية عن الدولار.
 
كما أعلن البنك المركزي الإماراتي أنه أرجأ قرار إمكانية تحويل 10% من احتياطياته من العملات الأجنبية من الدولار إلى اليورو حتى الشهر المقبل.
وتبلغ احتياطات الإمارات من العملات الأجنبية حوالي ثلاثة وعشرين مليار دولار 98% منها بالدولار و2% باليورو.
 
من ناحية أخرى يناقش محافظو مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم الأربعين على مدى يومين الخطوات التي تم اتخاذها لتنفيذ قرار المجلس الأعلى بشأن البرنامج الزمني للاتحاد النقدي وإصدار العملة الموحدة لدول المجلس.
 
كما ستتم مناقشة عدد من الموضوعات المالية والنقدية من ضمنها الشبكة الخليجية لربط الشبكات الوطنية للصرف الآلي وإجراءات السماح للبنوك الوطنية بتأسيس فروع لها في دول المجلس.

المصدر : الجزيرة + وكالات