نسبة التبادل التجاري بين الدول العربية لا تتجاوز 10% من إجمالي التجارة الخارجية (أرشيف-الجزيرة) 

دعا مشاركون في المؤتمر العربي الثاني حول التجارة العربية البينية الذي بدأ في الدوحة اليوم الإثنين إلى إزالة العوائق التي تعترض تطوير التبادل التجاري بين الدول العربية.
 
وأقر المشاركون بأهمية وجود إرادة سياسية لتذليل كافة العقبات التي تقف أمام زيادة حجم التجارة بين البلدان العربية, إذ لا تتجاوز نسبة التبادل التجاري بين الدول العربية 10% من إجمالي التجارة الخارجية للبلدان العربية.
 
وفي كلمة له في افتتاح المؤتمر قال أمين مجلس التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية إن مساهمة دول مجلس التعاون في الناتج المحلى الإجمالي للوطن العربي حققت نموا وصل إلى نحو 54% في عام 2003, كما أن دول مجلس التعاون ساهمت في تعزيز التجارة البينية العربية حيث مثلت دول المجلس أكثر من 70% من حجم الصادرات العربية البينية لتصل إلى  17.6 مليار دولار عام 2003, في حين شكلت نسبة واردات دول مجلس التعاون من الدول العربية حوالي 55.6% في عام 2003.
 
كما أشار العطية إلى الخطوات التي قامت بها دول مجلس التعاون في مجال العمل المشترك من إنشاء منطقة تجارة حرة وإقامة اتحاد جمركي إضافة إلى تحقيق نسبة عالية من المتطلبات اللازمة لقيام سوق خليجية مشتركة والتي تسعى دول المجلس لاستكمال متطلباتها قبل نهاية عام 2007.
 
كما أشار إلى نية المجلس إقامة اتحاد نقدي وإصدار عملة موحدة مع بداية عام 2010, كذلك إنشاء العديد من المؤسسات وتشجيع إقامة المشاريع المشتركة العاملة في مختلف مجالات العمل الخليجي المشترك.
 
وعرض العطية استعداد دول مجلس التعاون تقديم خبرتها في هذا المجال للجامعة العربية للاستفادة منها في تذليل العقبات التي قد تواجه تطبيق منطقة التجارة العربية الحرة الكبرى.
 
كما عبر عن أمله في أن يتم التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي قريبا. وأضاف أن الفريق التفاوضي للجانبين الخليجي والأوروبي انتهى من كافة المسائل المتعلقة بقواعد المنشأ والاستثمار وقطاع الخدمات.

المصدر : الجزيرة + وكالات