أطلقت إمارة أبو ظبي مشروعا باستثمارات تبلغ 27 مليار دولار لتطوير منتجع فاخر يضم ملاعب ومراسي وفنادق وشققا على جزيرة قبالة ساحل الإمارات.
 
وستضم الجزيرة شواطئ يبلغ طولها 19 كيلومترا وملعبين للغولف و29 فندقا بها سبعة آلاف غرفة ومراسي لألف زورق وأكثر من ثمانية آلاف من دور (فيلل) خاصة و38 ألف شقة فضلا عن متاحف ومراكز ثقافية.
 
ويعد تطوير الجزيرة المقرر إتمامه بحلول عام 2020 هو الأحدث في سلسلة مشروعات بناء أطلقت مؤخرا في العاصمة الإماراتية التي تعتزم مضاعفة زائريها من السياح ثلاث مرات إلى ثلاثة ملايين بحلول 2015.
 
وقال ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان فى بداية تدشين المشروع إن الجزيرة ستكون مقصدا سياحيا عالميا يفتح نافذة جديدة للمستقبل.
 
وتشهد الإمارات لا سيما دبي وأبو ظبي طفرة عقارية ومشاريع مماثلة في الآونة الأخيرة تهدف إلى جذب المستثمرين والسياح الأجانب.
 
وتستحوذ الإمارات على أكبر حصة من مشروعات البناء في منطقة الخليج حيث تقدر استثماراتها بنحو تريليون دولار.

المصدر : وكالات