أعلن البنك الأفريقي للتنمية عن إلغاء الديون المستحقة على 13 دولة أفريقية.
 
وقال البنك الذي يتخذ من تونس مقرا له، إن الحجم الإجمالي لهذه الديون يبلغ 8.54 مليارات دولار كانت مستحقة على بنين وبوركينا فاسو وإثيوبيا وغانا ومدغشقر ومالي وموزمبيق والنيجر ورواندا والسنغال وتنزانيا وأوغندا وزامبيا.
 
واعتبر أن هذا القرار سيمنح الدول المعنية هامشا ماليا هاما من شأنه المساعدة على تنمية أوضاعها باتجاه تقليص الفقر وتطوير النمو الاقتصادي، كما يعد مقدمة نوعية لتنفيذ المبادرات التي اتخذتها سابقا الدول المانحة بشأن مسألة ديون الدول الفقيرة وخاصة منها الأفريقية.
 
ودعا البنك الدول التي شملها هذا القرار إلى الالتزام بمواصلة الإصلاحات الاقتصادية، وإلى بلورة إستراتيجيات واضحة لإدارة مسألة الديون لتفادي تراكمها، إلى جانب مضاعفة جهودها الرامية إلى ترسيخ الشفافية ومكافحة الفساد.
 
وكان رئيس البنك دونالد كابيروكا طالب يوم أمس الأربعاء الدول الأفريقية بمكافحة الفساد قائلا إنه لا يمكن توجيه أصابع الاتهام إلى الدول الغنية لتقديمها معونات غير كافية إن كانت أفريقيا فشلت في مكافحة الفساد.
 
وأضاف أن الفساد استشرى في القارة السمراء وأن مكافحة الفساد لا يمكن أن يقوم بها أحد نيابة عن الأفارقة بل يجب أن يقوموا بها بأنفسهم.
 
وقال كابيروكا إنه إذا وفى المانحون بالالتزامات التي تعهدوا بها في جلينيجلز في إسكوتلندا فيتعين على أفريقيا أن تحقق متوسط معدل نمو اقتصادي سنوي قدره 7%، وهو المعدل الذي تحتاجه لتحقيق أهداف مكافحة الفقر المعروفة باسم الأهداف التنموية للألفية. لكن كابيروكا قال إن على أفريقيا أن تؤدي دورها أيضا.

المصدر : وكالات