صورة لمنشآت نفطية في كومي جنوب تشاد (الفرنسية-أرشيف)

مددت تشاد إلى آخر الشهر الحالي مهلة كان يفترض أن تنقضي غدا, قبل أن تعلق إنتاج النفط بسبب خلاف مع البنك الدولي حول كيفية صرف عائداته.
 
وقال وزير الإعلام موسى دمجور إن الحكومة قررت تمديد المهلة بعد لقاء بين رئيس الوزراء وسفير الولايات المتحدة, مضيفا أن مساعدا لوزيرة الخارجية الأميركية سيبدأ هذا الأسبوع جهودا للتوسط بينها وبين البنك الدولي.
 
وجاء التهديد بوقف إنتاج النفط -البالغ 160 ألف برميل يوميا- بعد أن أمر البنك الدولي في 12 يناير/كانون الثاني الماضي بنك "سيتي بنك" في لندن بتجميد أرصدة عائدات نفط تشاد, وكان البنك ألغى قبل ذلك ضمانات قروض بقيمة 124 مليون دولار.
 
ويقول البنك الدولي إن نجامينا تراجعت عن اتفاق يقضي بتخصيص 10% من عائدات النفط للأجيال المستقبلية, جعل الالتزام به شرطا لتمويل أنبوب بقيمة 3.7 مليارات دولار, يوصل إمداداتها إلى خليج غينيا, علما بأن تشاد لا تملك منفذا على البحر.
 
غير أن تشاد تنفي ما قيل عن ذهاب عائدات النفط إلى المجهود الحربي, وتقول إنها بحاجة إلى الأرصدة المجمدة لمواجهة المشاكل الاجتماعية, بما فيها دفع المرتبات والمعاشات, وكذا التكفل الصحي بالجنود الجرحى في المعارك مع حركة التمرد.

المصدر : وكالات