بحث رجال أعمال موريتانيون ومغاربة أمس السبت في العاصمة الموريتانية نواكشوط سبل تعزيز التكامل الاقتصادي والتجاري.
 
ومن بين القضايا التي طرحت العراقيل التي تحول دون توسيع نطاق الاستثمار والإجراءات الإدارية التي تقيد تنقل الأشخاص بسهولة.
 
وقال وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد المغربي صلاح الدين مزوار للجزيرة إن خطة حكومته تهدف إلى تعزيز العلاقات مع دول الجنوب لمواجهة التكتلات الاقتصادية في العالم.
 
ومن جهته حث رئيس اتحاد أرباب العمل الموريتاني محمد بن ولد بوعماتو الحكومة في موريتانيا على تطبيق قانون استثمار يشابه ما تطبيقه في تونس وأدى إلى نتيجة إيجابية واضحة.
 
وتصطدم طموحات رجال الأعمال في البلدين بواقع يتسم بإجراءات إدارية معقدة مثل تنقل الأشخاص وصعوبة النقل البري خصوصا بالنسبة للشاحنات المويتانية التي يحظر عليها دخول الأراضي المغربية.
 
ويقدر حجم التبادل التجاري بين الجانبين بنحو 20 مليون دولار سنويا.

المصدر : الجزيرة