أعلنت شركة فورد التي هي ثاني أكبر مجموعة لصناعة السيارات في الولايات المتحدة أن خطة إعادة هيكلتها تتضمن إغلاق مصنعين من مصانعها في الولايات المتحدة يعمل بهما أكثر من 4300 عامل بحلول  2008.
 
ويوجد أحد المصنعين في سان بول بولاية مينسوتا والثاني في
نورفولك بولاية فرجينيا.
 
وقال مارك فيلدز رئيس عمليات فورد في أميركا الشمالية والجنوبية إن إغلاق المصنعين أمر مؤسف لكنه ضروري.
 
وتواجه فورد وهي ثاني أكبر منتج للسيارات في الولايات المتحدة صعوبات اقتصادية بالغة بسبب المنافسة القوية من جانب شركات السيارات الآسيوية والأوروبية بالإضافة إلى ارتفاع تكلفة إنتاج سياراتها في الولايات المتحدة نتيجة ارتفاع الأجور وتكاليف الرعاية الصحية للعمال.
 
 وتعتزم فورد إغلاق 14 مصنعا في أميركا الشمالية بحلول 2012  وستؤدي هذه الخطة إلى تسريح ما بين 25 و30  ألف عامل.

وتواجه فورد التي تم تأسيسها قبل ما يزيد عن 100 عام في ضواحي ديترويت بشمال الولايات المتحدة أزمة مالية خانقة. وبرر مدير المجموعة بيل فورد هذه التخفيضات في العمالة والإنتاج بقوله إن السوق في أميركا الشمالية أصبحت مكتظة ومجزأة على غرار مناطق كبرى في العالم.

المصدر : وكالات