الخلاف بين لحود (يسار) وعدد من وزراء حكومته يهدد بتفاقم الأزمة الاقتصادية (الفرنسية-أرشيف)
حذر محللون من أن لبنان يتجه نحو أزمة اقتصادية زادت من حدتها الخلافات السياسية الأخيرة بين رئيس الجمهورية والأكثرية النيابية والوزارية الداعمة لرئيس الحكومة فؤاد السنيورة، فضلا عن حالة الركود الاقتصادي منذ اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري العام الماضي.
 
وقد فشل الاقتصاد اللبناني في تسجيل أي معدل للنمو في عام 2005، ولم ينتعش اقتصاد البلاد منذ الحرب الأهلية في منتصف السبعينيات من القرن الماضي.
 
ويرى خبراء أن السياسيين يتجاهلون هموم الناس في حين أن خدمة الدين العام البالغ 38.5 مليار دولار تكلف وحدها نحو عشرة مليارات دولار سنويا.
 
أعلنت شركة سوليدير اللبنانية الجمعة أنها ستطلق قريبا مشروعين عقاريين تبلغ قيمتهما 1.5 مليار دولار بمشاركة استثمارات عربية.
 
ورأى رئيس مجلس إدارة سوليدير ناصر الشماع أن هذه الاستثمارات ستفعل النشاط الاقتصادي في لبنان.
 
ورغم الأزمة السياسية التي يعانيها لبنان منذ اغتيال الحريري، تشهد بيروت فورة عقارية بفضل الاستثمارات الخليجية. وانعكست هذه الاستثمارات إيجابا على سعر سهم سوليدير الذي تجاوز الضعف خلال عام.

المصدر : الفرنسية