مبارك وهيون يبحثان التبادل التجاري والاستثمارات والصناعة والنفط (الفرنسية) 
عبّرت مصر وكوريا الجنوبية عن التزامهما بتطوير علاقاتهما الثنائية وزيادة حجم التبادل التجاري الذي بلغ في عام 2005 نحو 800 مليون دولار.

وجاء التعبير عن هذا الالتزام بعد لقاء الرئيس المصري حسني مبارك مع نظيره الكوري الجنوبي روه مو هيون في القاهرة والذي تناول القضايا الدولية والإقليمية ومنها النزاع الفلسطيني الإسرائيلي والتطورات التي يشهدها العراق.

وأوضح مبارك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ضيفه الكوري أنه تم بحث التعاون المتزايد بين البلدين في مجالات التبادل التجاري والاستثمارات والصناعة والنفط والغاز.

ويرجح ميزان التبادل التجاري بين الجانبين لصالح سول التي بلغت صادراتها لمصر في العام الماضي ما قيمته 700 مليون دولار في حين لم تتخط الصادرات المصرية إلى كوريا الجنوبية 150 مليون دولار، وفقا لبيانات رسمية.

وتسعى القاهرة إلى اجتذاب المزيد من الاستثمارات الكورية الجنوبية التي تقدر حاليا بنحو 150 مليون دولار.

ودعا الرئيس الكوري القاهرة إلى تقديم معلومات عن فرص الاستثمار في مصر إلى رجال الأعمال الكوريين.

يشار إلى أن هذه الزيارة هي الأولى من نوعها التي يقوم بها رئيس كوري منذ إقامة البلدين علاقات دبلوماسية كاملة في عام 1995 في أعقاب زيارة مبارك إلى سول.

ويشار إلى أن هيون بدأ زيارته الرسمية لمصر الاثنين على رأس وفد يضم وزراء الخارجية والتعاون الدولي والتجارة والصناعة.

المصدر : وكالات