محطة لضخ الغاز الطبيعي بإيران (أرشيف)
طرحت شركة النفط الوطنية الإيرانية مناقصات لتطوير أربعة حقول للغاز تابعة لحقل جنوب فارس الضخم.

 

وتشمل هذه المناقصات المراحل 19 إلى 22 في الحقل، وهي الأولى من نوعها قي قطاع الغاز منذ وصول الرئيس المحافظ محمود أحمدي نجاد إلى الحكم في أغسطس/آب الماضي.

 

وتوقعت وزارة النفط أن تنتج المراحل الأربع 100 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي للاستهلاك في السوق الداخلية بإيران. يضاف إلى ذلك إنتاج ما لا يقل عن مليوني طن سنويا من الإيثان اللازم للصناعة البتروكيمياوية في إيران, و2.1 مليون طن سنويا من غاز النفط المسال و160 ألف برميل يوميا من مكثفات الغاز المعدة للتصدير.

 

وسيتم توقيع العقود وفق نظام يتيح للشركات الأجنبية استثمار حقول نفط أو غاز وتسديد المتوجب لها بالحصول على جزء من الإنتاج.

 

ونص الدستور الإيراني الذي أقر عام 1979 على تأميم قطاعي النفط والغاز ومنع بيعهما كليا أو جزئيا إلى شركات أجنبية.

 

يشار إلى أن المراحل من 1 إلى 5 من مشروع حقل جنوب فارس قد تم استكمالها وهي مراحل منتجة حاليا، أما المراحل من 6 إلى 10 فهي لا تزال قيد الإنشاء بينما لا تزال المراحل 11 إلى 18 قيد التفاوض.


ورغم أن إيران تمتلك ثاني أكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا فإنها بطيئة في تطوير هذه الاحتياطيات للتصدير.

المصدر : الفرنسية