المعارضون لصفقة موانئ دبي يعتبرونها خطرا على الأمن القومي الأميركي (رويترز)
طالب رئيس لجنة الخدمات الدفاعية بالكونغرس الأميركي بأن تبيع الشركات الأجنبية استثماراتها بالموانئ ومحطات الكهرباء، وأي منشآت أخرى حيوية بالنسبة للأمن القومي في الولايات المتحدة.
 
كما أكد نواب ديمقراطيون وجمهوريون أن سياسة الانفتاح الاستثماري لا تعني تعريض الأمن القومي للخطر.
 
يأتي ذلك على خلفية المعارضة داخل الكونغرس ضد صفقة استحواذ موانئ دبي على نظيرتها البريطانية (بي آند أو) والتي تدير ستة موانئ أميركية، ويؤكد معارضو المشروع أن بعض المتهمين بتنفيذ وتمويل هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 ينحدرون من أصل إماراتي.
 
والموانئ المعنية هي بالتيمور وميامي ونيوجيرسي ونيوأورلينز ونيويورك وفيلادلفيا.
 
في الوقت نفسه قال روبرت كيميت نائب وزير الخزانة إن صفقة استحواذ موانئ دبي على شركة (بي آند أو) ستستكمل اليوم الجمعة أو الاثنين المقبل, وذلك رغم المراجعة الإضافية للصفقة استجابة للمخاوف الأمنية.

وقد حذر مصرفي أوروبي كبير الخميس من مخاطر ينطوي عليها وضع قيود بطريق حرية التجارة، مشيرا في ذلك إلى محاولات تجري بالولايات المتحدة لمنع إتمام صفقة موانيء دبي.
 
وأبدى كين كوستا رئيس مجلس إدارة الأعمال المصرفية الاستثمارية لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ببنك (يو بي إس) السويسري استغرابه من أن يوجد سعي داخل الولايات المتحدة المثال الأكبر للرأسمالية الحديثة لتقييد استحواذ شركة أجنبية على أخرى أجنبية لها عمليات بالولايات المتحدة.
 
وكانت المحكمة العليا بلندن قد أقرت الخميس صفقة استحواذ شركة دبي للموانئ العالمية على (بي آند أو).
 
وكانت دعاوى قضائية أقيمت بالولايات المتحدة ولندن في محاولة لمنع إتمام الصفقة.

المصدر : وكالات