"الخدمة الشخصية" يضفي بعدا جديدا لخدمات القطرية (الجزيرة
دشنت الخطوط الجوية القطرية أولى رحلاتها نحو هونغ كونغ بتقديم خدمات جديدة توفر تجربة نادرة للمسافرين على الدرجتين الأولى والأعمال وتتسم بالضيافة المتميزة وأسلوب الخدمة الشخصية الذي بدأت القطرية بتقديمه على متن أحدث طائرات أسطولها من طراز إيرباص "إيه 330" الخاصة بالرحلات البعيدة.
 
ويأتي الأسلوب الجديد في "الخدمة الشخصية" ليضفي بعدا جديدا لخدمات القطرية التي تحمل تصنيف خمسة نجوم وتصنف كواحدة من أفضل عشر شركات طيران على المستوى العالمي حسب ما جاء في نتائج استطلاع الرأي للعام 2005 التي أعلنتها مؤسسة سكاي تراكس المتخصصة في مراقبة الجودة في شركات الطيران.
 
وتخص الخدمة الجديدة كل تفاصيل وأدوات خدمة المسافرين على متن الطائرة.
 
وقد باشرت القطرية منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بتقديم خدماتها الجديدة للمسافرين في الدرجة الأولى ودرجة الأعمال على متن الرحلات الرابطة بين الدوحة ومطارات لندن هيثرو ولندن غاتويك ومانشستر وباريس. وتعمل الخطوط القطرية على تعميم الخدمة الجديدة على متن جميع رحلاتها البعيدة خلال الأشهر القليلة المقبلة.
 
وتعد محطة هونغ كونغ الـ12 في وجهات القطرية في منطقة الشرق الأقصى والأولى في آسيا التي يباشر بتقديم الخدمة الجديدة على متن رحلاتها منذ انطلقت في 26 مارس/آذار 2006.
 
والأسلوب الجديد في الخدمة الذي أشرفت على تصميمه عبر 18 شهرا من العمل شركة بيرفورما ومقرها في مدينة سيدني الأسترالية، يركز على خدمة كل مسافر شخصيا والاعتناء بأدق التفاصيل مع أعلى درجات الرقي في تقديم الخدمة.
 
وخلال مؤتمر صحفي عقد في هونغ كونغ، قال الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر إنه رغم التوسع السريع في حجم الشركة ونشاطها عبر العالم، فإن الخدمة الجديدة في الأجواء التي ابتكرتها القطرية كسابقة في مجال الخدمات في الأجواء تترجم إلى التزام الشركة الدائم بأولويات الجودة والراحة والمستوى الرفيع للخدمة.
 
وستسير القطرية بين الدوحة وهونغ كونغ طائرات إيرباص إيه 200-300 ذات الدرجتين  السياحية بـ259 مقعدا والأعمال بـ24 مقعدا. كما توفر إيرباص إيه 200-300  نظام الترفيه


الداخلي الذي يوفر للمسافرين البرامج المرئية والمسموعة حسب الطلب ما يمنحهم القدرة على التحكم بالبرامج التي يشاهدونها أو يستمعون لها.

المصدر : الجزيرة