اتهمت بكين واشنطن بتقويض نظام التجارة العالمي باستخدام المخاوف بشأن الأمن القومي بصورة مبالغ فيها للالتفاف على قواعد التجارة.

وقال سفير الصين في منظمة التجارة العالمية إن مثل تلك التصرفات تضر بثقة الأعضاء الآخرين بالمنظمة في بيئة الأعمال بالولايات المتحدة.

وأوضح سون تشن يو أن تفسير وتطبيق مواد المنظمة الخاصة بالأمن القومي بشكل بالغت فيه واشنطن قوض بشكل خطير مصداقية نظام التجارة المتعدد الأطراف، مبديا قلق الصين بشأن ذلك.

ورغم عدم ذكر المسؤول الصيني أمثلة محددة فإنه كان يشير فينا يبدو إلى محاولة فاشلة العالم الماضي لشركة سياناواوسي التابعة للحكومة الصينية للاستحواذ على شركة النفط الأميركية أنوكال، حيث تخلت الشركة الصينية عن الفكرة بعد إثارة الصفقة جدالا في الولايات المتحدة.

كما فشلت مؤخرا محاولة شركة موانئ دبي العالمية التي تملكها حكومة إمارة دبي لتولي إدارة ستة موانئ أميركية، بعد صفقة شراء شركة (بي أن أو) البريطانية للموانئ والعبارات.

وتأتي هذه التصريحات من الجانب الصيني في وقت تواجه فيه العلاقات الأميركية الصينية ضغوطا متزايدة مع سعي واشنطن لتقليص الفائض التجاري الهائل لبكين، كما حذرت الولايات المتحدة الصين من المقاضاة أمام منظمة التجارة لعدم الالتزام بقواعد التجارة وخاصة مجال حماية الملكية الفكرية.

من جهته عبّر الاتحاد الأوروبي أكبر شريك للولايات المتحدة عن قلقه من إزاء تأثير القوانين الأميركية الجديدة على التجارة، مشيرا إلى الحاجة لتحقيق توازن أفضل بين المخاوف الأمنية وتفادي أعباء غير ضرورية ومكلفة لتقنين أنشطة الأعمال.

وتعقد بكين وواشنطن اجتماعا تجاريا يوم 11 أبريل/ نيسان المقبل، وسط دعوات أميركية للصين بتحقيق تقدم بشأن القرصنة في مجال حقوق الملكية الفكرية ومسائل تجارية ثنائية.

المصدر : وكالات