تراجع البورصة بالسعودية والإمارات واستقرار بقطر والكويت
آخر تحديث: 2006/3/20 الساعة 01:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/20 الساعة 01:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/18 هـ

تراجع البورصة بالسعودية والإمارات واستقرار بقطر والكويت

شهد بعض أسواق الأسهم الخليجية تراجعا خلال تداولات اليوم فيما حقق البعض الآخر ارتفاعا نسبيا. وعزا محللون ذلك لهبوط مؤشر الأسهم السعودية الذي رأوا أنه أضعف ثقة المستثمرين.
 
فقد منيت الأسهم السعودية بهبوط حاد في التعاملات المبكرة مما أشاع جوا من القلق في البورصات الخليجية، رغم الجهود الحكومية لتعزيز ثقة المستثمرين بعد موجة الهبوط الشديد الأخيرة.
 
ونزل المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية وهي أكبر بورصة بالمنطقة 4.23% قبل أن يتحسن ليختم الجلسة الصباحية بانخفاض نسبته 1.67%، في حين هبط حجم التعامل 60% عما كان عليه صباح أمس السبت.
 
وألقى انخفاض معنويات المستثمرين السعوديين بظلاله على بقية بورصات المنطقة، بعد أن بدأت تشهد زيادة أعقبت تأكيدات حكومية بتطبيق لوائح تنظيمية جديدة بل والتدخل المباشر لدعم الأسواق.
 
وفي بورصة دبي كان الانخفاض السمة ذاتها عند الإغلاق بنسبة 3.13% في حين أنهى مؤشر سوق أبو ظبي التعامل بانخفاض نسبته 0.28%. وقال مصرفي كبير ببنك استثماري بالإمارات إنه لا يعرف إن كان هذا عودة لموجة الهبوط أم أن الأمر سيقتصر على يوم أو اثنين.
 
أما سوق الكويت المالي -ثاني أكبر بورصة بالخليج- فقد شهد استقرارا في تداولات اليوم، كما فرض الاستقرار نفسه في السوق القطري.
 
وفقدت بورصات الخليج قوة الدفع في الأسابيع القليلة الماضية بعد انتعاش دام شهورا حفزته عائدات النفط القياسية. ووجه الهبوط لطمة للمستثمرين الأفراد الذين اقترضوا مبالغ كبيرة للاستثمار بالبورصة، والذين تهافتوا على البيع ذعرا يوم الثلاثاء عندما منيت بورصات المنطقة بموجة هبوط حاد.
المصدر : وكالات