بدأ وزراء عرب وأجانب في القاهرة اليوم الأحد مباحثات تستهدف التوصل إلى اتفاق لتوصيل الغاز المصري إلى الأسواق الأوروبية.
 
وقال وزير البترول المصري سامح فهمي إن وزراء الطاقة بالأردن وسوريا ولبنان وتركيا إضافة إلى ممثلين عن رومانيا وبلغاريا، سيناقشون مد خط الغاز العربي -الذي يصل إلى سوريا حالياً- إلى تركيا ومن ثم بلغاريا ورومانيا كمرحلة أولى لإيصاله إلى دول أوربية أخرى.
 
وكانت المرحلة الأولى من الخط الذي يربط الحقول المصرية (في العريش) بالعقبة (في الأردن) بطول 243 كلم، افتتحت في يوليو/تموز 2003. كما تم البدء بالمرحلة الثانية التي تهدف إلى إيصال الخط إلى منطقة الرحاب على الحدود مع سوريا.
 
ويجري العمل حالياً لاستكمال الخط الذي يربط الأردن مع محطة كهرباء ديار علي في سوريا.
 
دراسات خاصة
وقال فهمي إن المجتمعين سيقومون باستعراض نتائج الدراسات الخاصة بتنفيذ الجزء الخاص بمد خط الغاز العربي من مدينة حمص السورية حتى  الحدود مع تركيا، وربطه بشبكة الغاز التركية من خلال كونسورتيوم مشترك يضم شركات مصرية وتركية وسورية.
 
كما أشار إلى أن المباحثات ستشمل بحث الإجراءات التنفيذية لإنشاء الشركة المصرية التركية بمشاركة سورية بلغارية رومانية، لنقل الغاز وتسويقه إلى أوروبا عبر تركيا‏.
 
ووصف الوزير الاتفاق بأنه واحد من أهم المشروعات الإستراتيجية والاقتصادية، ويحظى باهتمام دول الاتحاد الأوروبي ليكون أحد شرايين الغاز المغذية لأوروبا ويسهم في تأمين إمداداتها بالطاقة النظيفة‏.

المصدر : وكالات