بورصات الخليج تعاود الصعود
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ

بورصات الخليج تعاود الصعود

البورصة السعودية تقود ارتفاع  الأسواق الخليجية (الفرنسية)
عاودت أسواق الأسهم بدول الخليج العربية الصعود من أشد هبوط تشهده في سنوات، بعد تدخل الحكومات ورجل الأعمال السعودي الملياردير الأمير الوليد بن طلال لإنقاذ آلاف المضاربين من خسائر كبيرة.
 
وتجاوبت السوق إيجابيا بعيد إعلان حكومة الرياض اتخاذ تدابير تشجيعية من شأنها أن تضخ سيولة في السوق. وسجل المؤشر السعودي عند انتهاء التداولات اليوم الخميس ارتفاعا قدر بحوالي 5% وهي النسبة المسموح بها خلال يوم واحد لتصل إلى 16355 نقطة.
 
وتمثل سوق الأسهم السعودية نحو نصف القيمة السوقية لأسواق الأسهم بمنطقة الخليج، وتحدد في معظم الأحيان اتجاه أسواق المنطقة.
 
وقد أغلق مؤشر سوق دبي المالي مرتفعا 3.95% إلى 623 نقطة، بينما أغلق مؤشر سوق أبو ظبي على زيادة 3.4%.
 
كما أغلق مؤشر الأسهم القطرية مرتفعا 2.82%. ومع إغلاق بورصة الكويت كان سوقا البحرين وعمان أصغر سوقين هما الخاسران الوحيدان، وأغلقا على انخفاض طفيف.
 
وكان التعافي متوقعا على نطاق واسع في البورصات، بعدما أعلنت حكومات دول الخليج العربية خططا لدعم أسعار الأسهم التي تهاوت هذا الأسبوع مما دفع المستثمرين من الأفراد للانسحاب من الأسواق.
 
وقالت الحكومة السعودية أمس إنها تبحث إجراءات لتعزيز السيولة في السوق، تتضمن خفض القيمة الإسمية للأسهم والسماح للأجانب بالاستثمار مباشرة بالبورصة.
 
ونقلت صحيفة الاقتصادية عن الوليد بن طلال قوله اليوم إنه يخطط لطرح حصة تبلغ 30% من مجموعة المملكة القابضة بالبورصة السعودية هذا العام.
 
وفي الإمارات قرر مسؤولون كبار تنظيم عمليات الطرح العام الأولي لأسهم الشركات، وزيادة سقف القروض المصرفية للاستثمار في سوق الأسهم بهدف تعزيز السيولة وكبح التراجع.
 
واستثمر ملايين العرب بمنطقة الخليج في أسواق الأسهم على أمل ركوب موجة ارتفاع طويلة الأمد تقودها عائدات نفط قياسية. واقترض كثيرون مبالغ كبيرة للاستثمار بالبورصة.
 
ويقدر أن الإقراض المصرفي السعودي للاستثمار بسوق الأسهم ارتفع 1500% منذ عام 2002، في حين نما في الكويت أكثر من 330%.
 
وتوقع محللون أن تكبح الحكومات أي تراجع حاد، محذرين من أن انهيار الأسواق ستكون له تداعيات وخيمة.
المصدر : وكالات