النواب الأميركي يتجه لمعاقبة شركات الطاقة الأجنبية بإيران
آخر تحديث: 2006/3/16 الساعة 05:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/16 الساعة 05:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/16 هـ

النواب الأميركي يتجه لمعاقبة شركات الطاقة الأجنبية بإيران

الوثيقة تدعو لمعاقبة أي شركة تستثمر سنويا 40 مليون دولار بقطاع الطاقة بإيران (رويترز-أرشيف)

مررت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي بالأغلبية مشروع قرار يدعو إلى معاقبة الشركات الأجنبية التي تحتفظ باستثمارات كبرى في إيران.
 
ويدعو القانون -الذي تبنى بأغلبية 37 صوتا مقابل ثلاثة- إلى معاقبة الشركات التي تستثمر 40 مليون دولار أو أكثر سنويا في قطاع الطاقة الإيراني, وقد يعرض على عموم المجلس الشهر المقبل.
 
وتشمل العقوبات حرمان الشركات من  مساعدات "بنك التصدير والاستيراد الأميركي" ومنع الحكومة الأميركية من شراء سلعها أو التعاقد معها, بناء على قانون مرر قبل عشر سنوات لمعاقبة إيران وليبيا, قبل أن تسقط الإشارة إلى هذه الأخيرة بعد أن تخلت عن برنامج أسلحة الدمار الشامل.
 
البقرة الحلوب
وقال النائب الجمهوري توم لانتوس من كاليفورنيا إن "على حلفاء واشنطن أن يفعلوا ما فعلته الولايات المتحدة منذ عقد من الزمن ألا وهو قطع الاستثمار عن قطاع الطاقة في إيران بقرة النظام الإيراني الحلوب".
 
غير أن البيت الأبيض أبدى انزعاجه من القانون، رغم أنه يسمح له بتعليق بعض العقوبات لغاية عام, إذا كان ذلك يخدم المصلحة الوطنية.
 
وقالت الخارجية الأميركية إن القانون يعيق جهودها لإقناع بعض الحلفاء بوجهة نظر واشنطن من الملف النووي الإيراني, ومن شأنه "إحداث توترات مع بلدان نحن في حاجة إليها في تعاملنا مع إيران, وينقل التركيز من فرض عقوبات عليها إلى تسليط الضوء على الخلافات بيننا وبين حلفائنا".
 
وتعتبر الصين وروسيا من بين أهم الدول التي تستثمر في قطاع النفط الإيراني, لكن آثار القانون قد تطال دولا أخرى مثل فرنسا واليابان.

 
المصدر : وكالات